إقرأ المزيد


الداخلية: الجريمة في غزة "عَرَضية" وغير مُنظمة

غزة - فلسطين أون لاين

جدَّد مدير عام الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة اللواء تيسير البطش نفيه وجود أي عصابات إجرامية منظمة أو أي جريمة منظمة في غزة، موضحاً أن الأوضاع في القطاع دفعت البعض لارتكاب جرائم بشكل عرضي وليس بشكل منظم.

وقال البطش في تصريح لموقع الداخلية الإلكتروني إن :" الجرائم في غزة غير منظمة لذلك ممكن أن تمر شهور طويلة بدون حصول أي جريمة وممكن أن تحصل جرائم في فترة معينة."

وأشار إلى أن الإحصائيات تُظهر تذبذب في معدلات الجريمة في القطاع على مدار السنوات الماضية، مستطرداً القطاع مستهدف، ولو مرت أي دولة مجاورة بالظروف التي تعرضت لها غزة لن تكون مستقرة ولن تجد ذرة للأمن فيها.

وعدَّ البطش كثيراً من الإشكاليات التي يُعاني منها القطاع مقصودة وتهدف لزعزعة استقراره، مضيفاً كل ما يحدث في غزة هو ناتج عن العوامل الصعبة التي يمر بها شعبنا من حصار ومن بطالة وفقر وضغط أمني وتصعيد من الاحتلال.

وعلى صعيد الإجراءات التي تتخذها الشرطة للحد من الجرائم، قال البطش :"لا يوجد مجتمع خال من الجريمة .. يُوجد في غزة مخالفات وجنح وجرائم وهذا أمر طبيعي."

وشددَّ على أن الشرطة تُنفذ سلسلة إجراءات أمنية للحد من الجرائم من خلال خطط بسط السيطرة، لافتاً إلى أن هذه الإجراءات تهدف لتعزيز حالة الأمن والاستقرار

وأوضح اللواء البطش أنَّ الشرطة تُعاني من نقص في الكادر البشري وتقدم سن الكادر من منتسبيها منذ عام 2006 وحتى يومنا وهي بحاجة لتجديد الدماء وتعويض النقص.

ولفت إلى قرار الداخلية بتعيين 500 فرد جديد لا يسُد عجز الكادر البشري في الوزارة لكنها خطوة على طريق تحقيق الاكتفاء للوزارة ومعالجة النقص الموجود.

وأعرب عن أمله أن يكون هذا العدد جزء من عدد أكبر يُلبي حاجة الداخلية والشرطة خلال الفترة المقبلة، مبيناً أن الوزارة بحاجة لـ2300 فرد جديد خلال عام 2017.


تحرير إلكتروني: محمد أبو شحمة