إقرأ المزيد


​حذر من انهيار الخدمات الصحية

البرش لـ"فلسطين": غزة تعيش أسوأ وضع صحي

غزة - أحمد المصري

وصف مدير عام الإدارة العامة للصيدلة بوزارة الصحة في غزة د.منير البرش، الوضع الصحي في القطاع بـ "الأسوأ والأخطر" حتى اللحظة في ظل استمرار منع حكومة الحمد الله في رام الله لتوريد الأدوية منذ ثلاثة أشهر.

وحذر البرش في تصريحات خاصة لصحيفة "فلسطين"، من إمكانية حصول وفيات مؤكدة في صفوف المنتفعين من الخدمات الصحية في القطاع، في حال لم يُجر تدخلًا عاجلًا وسريعًا لتوريد الأدوية والمستلزمات الطبية المفقودة.

وكشف عن مشارفة بعض الخدمات الصحية المقدمة على الانهيار الكامل، مشيرًا في ذات السياق إلى أن 10 أيام تفصل وزارته عن عدم تملكها أيا من محاليل غسل الكلى التي تُجرى لنحو 700 مريض أكثر من ثلاث مرات أسبوعيًا.

ولفت إلى أن نحو 90% من خدمة أمراض القسطرة، وأكثر من 80% من عمليات القلب، توقفت تمامًا، فيما أن 90% من أدوية السرطان هي الأخرى متوقفة، لافتا إلى أن بعض الخدمات الطبية توقف تقديمها للمرضى بنسبة 90%.

ونبه إلى أن 205 من أصناف الأدوية بات رصيدها في مستودعات الصحة "صفرا"، مؤكدًا أن وزارته حذرت سابقا من إمكانية انهيار تقديم الخدمات الطبية، وقد بدأ فعليًا حصول ذلك في الأيام الجارية ودون أي تدخل من أي جهة كانت.

وطالب البرش بتدخل عاجل وسريع من قبل الجهات الدولية والعربية المسؤولة للضغط على رام الله لتحمل مسؤولياتها وكسر الحظر الذي تنفذه بحق حصة القطاع من الأدوية والمستلزمات الطبية، مؤكدا في ذات السياق أن السلطة والاحتلال يتقاسمان المسؤولية عما يجري من انهيار للعديد من الخدمات الصحية.

يذكر أن السلطة الفلسطينية بدأت بمنع ادخال حصة قطاع غزة من الأدوية بصورة كاملة في مايو/ أيار الماضي، وذلك في إطار العقوبات التي تفرضها على القطاع، ودون أن تتراجع أمام المطالبات والنداءات للتوقف عن قرارها.