البنتاغون: سنبقى ضمن القوة الدولية شمال شرق سورية

صورة أرشيفية
واشنطن - الأناضول :

أعلن وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون"، أن واشنطن ستبقي بضع مئات من جنودها شمال شرقي سورية ، كجزء من قوة دولية لإقامة منطقة آمنة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، شون روبرتسون، في مؤتمر صحفي، فجر اليوم، إن القوات الأمريكية الموجودة في منطقة التنف جنوبي سورية ، "ستواصل البقاء هناك".

وأضاف أن "قوة المراقبة المتعددة الجنسيات ستضمن إرساء الاستقرار في المنطقة الآمنة مع القوات الأمريكية، وتمنع عودة تنظيم الدولة، وستتشكل بالدرجة الأولى من حلفاء الناتو".

وفي 19 كانون أول/ديسمبر الماضي، قرر ترامب سحب قوات بلاده من سورية بدعوى تحقيق الانتصار على تنظيم الدولة، لكن دون تحديد جدول زمني.

وقدر مسؤولون أمريكيون أن عملية الانسحاب من سورية قد تتواصل حتى آذار/مارس أو نيسان/أبريل المقبلين.

وسبق أن أكد مسؤولون أمريكيون وجود اتصالات فعّالة مع تركيا بخصوص الشأن السوري، مشيرين أن "جزء منها خاص بتحقيق الانسحاب الآمن، وتحقيق الاستقرار في شمال شرقي سورية ".