البنك الدولي:التوتر بشأن كوريا الشمالية يهدد النمو في آسيا

الرئيس الكوري الشمالي (يميناً) والرئيس الأمريكي (يساراً) (أ ف ب)
سنغافورة - (أ ف ب)

حذر البنك الدولي الأربعاء 4-10-2017 من أن ارتفاع التوتر بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي يمكن أن يشكل تهديداً للنمو الاقتصادي القوي في آسيا.

وتوقع البنك الدولي ارتفاع النمو في شرق آسيا والمحيط الهادىء هذه السنة بنسبة 6,4% والسنة المقبلة بنسبة 6,2% وفي العام 2019 تصل الى 6,1%، وهي أرقام أفضل من التوقعات الأخيرة التي صدرت في نيسان/أبريل.

وقال الخبير الاقتصادي اللإقليمي في البنك الدولي سودهير شيتي أن "شرق آسيا النامية والمحيط الهادىء تحقق أداء أفضل من معظم المناطق النامية الأخرى في العالم ويرجح أن يستمر الأمر على هذا النحو".

وأشار إلى "أجواء خارجية مؤاتية وطلب داخلي قوي" عززت تحسن الأداء مقارنة مع التقرير لأخير.

لكن شيتي حذر من أن التوتر بشأن كوريا الشمالية يمكن أن يكبح الزخم الإيجابي.

وتابع شيتي متحدثاً لصحافيين عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة من بانكوك أن التوتر "يمكن أن يؤثر على التجارة أيضاً وكذلك على إمكانية تأمين تمويل خارجي".

وأضاف "بما إن إحدى التداعيات هو عبر التجارة، فإنه سيترك أثراً كبيراً على آسيا التي تعتمد على التجارة والعرض".

وأضاف أن "تزايد التوتر في المنطقة يمكن أن يجعل تدفق رؤوس الأموال ومعدلات الصرف أكثر هشاشة و يؤدي إلى رفع معدلات الفوائد العالمية".