إقرأ المزيد


البهتيني يسعى لدخول موسوعة "غينيس" بليونة جسده

يوسف البهتيني الأناضول)
غزة - الأناضول

مع تسلّل أشعة الشمس الدافئة نحو المغيب، كان الطفل يوسف البهتيني، يمدد جسده على أرض أسفلتية قرب شاطئ قطاع غزة، وبمهارة فائقة بدأ يتدحرج عبر أداء حركات "بهلوانية" بجسده الذي يتلوى في كافة الاتجاهات.

وبالتزامن مع انتهاء العرض، ارتفعت أصوات تصفيق حار من مدربه، وعدد من المارة الذين أثار انتباههم وإعجابهم رؤية الطفل صاحب الـ"12" عاماً، وهو يقطع المسافات بجسده على شكل "دائرة".

ويسعى البهتيني لدخول موسوعة "غينيس" العالمية للأرقام القياسية، عبر قطع مسافة عشرين متراً خلال 14 ثانية، بدحرجة جسده الملتفّ حول نفسه، (الرقم القياسي الأخير مسجل بـ17 ثانية) وفقاً لمدربه.

ويقول البهتيني "اكتشاف موهبتي كان عن طريق أخي الأكبر، منذ عامين، عقب ذلك بذلنا جهد كبير لتطويرها كي أتمكن من دخول موسوعة غينيس".

ويضيف "أحببت تلك الموهبة الخارقة، وأتمنى المواصلة فيها إلى أن أتمكن من المشاركة في عروض دولية ليعرف العالم أن غزة مليئة بالمواهب".

من جانبه، يقول محمد البهتيني، الأخ الأكبر ليوسف ومدربه في ذات الوقت "أخي يتمتع بليونة جسدية عالية لا يمكن لأي شخص عادي ممارسة ما يفعله في جسده".

ويضيف "اكتشفت موهبته منذ ما يقارب عامين، وبدأت في تدريبه بشكل يومي اعتماداً على فيديوهات عبر الإنترنت".

وتابع "تدريباتنا كانت مكثفة ويومية وأغلبها في البيت، ومن النادر الخروج في الشارع أو على بحر المدينة، لعدم وجود نوادٍ خاصة تهتم بتلك المواهب في قطاع غزة".

ولفت إلى أنه راسل القائمين على موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، حول إمكانية مشاركة شقيقه، مضيفاً "أرسلت لهم فيديو له وهو يمارس حركة دورانية بجسده الملتف حول نفسه، وهي الحركة المنوي المشاركة فيها".

وأكد أن القائمين على "غينيس"، سمحوا لهم بالمشاركة في التحدي في الأردن، معرباً عن أمله في فتح معبر رفح في أقرب وقت ليتمكن من الخروج.

وفي الثامن من فبراير/ شباط الماضي، دخل الطفل الفلسطيني من قطاع غزة، محمد الشيخ (13 عاماً) موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، بفضل تمكنه من تقديم أكبر عدد من حركات "الليونة الفائقة" حول الجسم.