​الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه من الاستهداف الإسرائيلي للأطفال

القدس المحتلة- فلسطين أون لاين

أعرب ممثل الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله، عن قلقهم العميق إزاء الاعتقالات الأخيرة التي طالت قاصرين هُما عهد التميمي، وفوزي محمد الجنيدي، بالإضافة إلى قيام قوات الاحتلال، بإطلاق النار على الفتى الفلسطيني القاصر مُصعب التميمي (17 عاماً) خلال الاحتجاجات في الضفة الغربية بتاريخ 3 كانون الثاني 2018 مما أدى إلى استشهاده.

ويُقَدَّر عدد الأطفال الفلسطينيين الأسرى حالياً أكثر من 300 طفل.

وأعاد الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله، في بيان لهم اليوم، التذكير بأهمية احترام وحماية حقوق الطفل خاصةً حقوق الطفل أثناء الاعتقال والحجز وأثناء اتخاذ الإجراءات القضائية.

ودعا الاتحاد الأوروبي، سلطات الاحتلال إلى الرد على الاحتجاجات بشكل مُناسب وفتح تحقيق في حالات القتل خاصةً التي تشمل قاصرين.

وأشار البيان إلى ان الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله يستمرون في تعزيز وحماية حقوق الطفل، باعتبارها حقوق إنسان، داعياً (إسرائيل) إلى التصرف وفقاً لِهذا الأساس كقوة احتلال مكلفة بالمسؤولية فيما يخص الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تخضع للقانون العسكري الإسرائيلي.

مواضيع متعلقة: