"الإسلامي السوري": قرار ترامب بخصوص الجولان عربدة أمريكية

صورة أرشيفية
الأناضول

وصف المجلس الإسلامي السوري، الثلاثاء، قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بـ"سيادة" الاحتلال الإسرائيلي على الجولان المحتلة، بـ"العربدة"، مؤكداً أن الهضبة "أرض عربية سورية".

جاء ذلك في بيان صادر عن المجلس، الذي يضم علماء دين، ينتمون للمعارضة السورية.

ومساء الإثنين، وقع ترامب، في البيت الأبيض، وبحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوماً رئاسياً يعترف بـ"سيادة" الاحتلال الإسرائيلي على الجولان المحتلة.

وقال البيان إن "الإدارة الأمريكية بقرارها هذا، ومن قبله قرارها اعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب (إسرائيل)، تؤسس لما يعرف "بالشرق الأوسط الجديد"، ضد إرادة شعوب المنطقة، متجاهلة حقوقها وتاريخها".

كما اعتبر أنها "تضع المنطقة والعالم على حافة الفوضى والحروب، وتشجع الطامعين على الاعتداء بدافع فائض القوة".

وطالب المجلس، "جميع دول العالم وشعوب الأرض برفض هذا القرار المتغطرس الذي يضرب بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية".

ودعا البيان، الشعب السوري إلى "رفض هذا القرار، والتعبير عن هذا الرفض الجمعة القادم، عقب صلاة الجمعة، للتأكيد على الثوابت المشروعة، وعلى رأسها وحدة سوريا أرضا وشعبا".

واحتلت (إسرائيل) مرتفعات الجولان السورية عام 1967، وأقر الكنيست (البرلمان) في 1981، قانون ضمها إلى (إسرائيل)، لكن المجتمع الدولي لا يزال ينظر إلى المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.