إقرأ المزيد


الإعصار "إيرما" يضرب ولاية فلوريدا الأمريكية

فلوريدا- (أ ف ب)

عصف الإعصار إيرما الأحد بأطراف فلوريدا مع رياح عاتية وصلت سرعتها إلى 215 كيلومترا في الساعة موقعا ثلاثة قتلى، في ظل قلق من أمواج يصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار تتجه إلى مدن الساحل الغربي للولاية.

واوقع الاعصار اولى ضحاياه الاحد في ولاية فلوريدا حيث قتل ثلاثة اشخاص في جنوب الولاية وغربها في حوادث سيارات تسببت بها على الارجح الرياح العاتية والامطار الغزيرة.

وقال ارنولد لانييه قائد الشرطة في كونتية هاردي ان شرطية قتلت الاحد في حادث مرور قرب مدينة ساراسوتا على الشاطىء الغربي لولاية فلوريدا، كما قتل سائق السيارة الثانية التي صدمت سيارة الشرطية. وقتل سائق سيارة اخرى السبت قرب كي ويست في ارخبيل كيس، وهي المنطقة الاولى في فلوريدا التي ضربها الاعصار.

وضربت عين الإعصار، حيث تكون الأمطار والرياح في ذروتها، جزر فلوريدا كيز، وهو يتحرك بسرعة 13 كيلومترا في الساعة باتجاه الساحل الغربي، بحسب ما أعلن المركز الأميركي للأعاصير في بيان أصدره عند الساعة 14,00 بتوقيت غرينتش.

وأوقع الإعصار 25 قتيلا في جزر الكاريبي وأسفر عن أضرار مادية هائلة.

ووصفت ماغي هويز إحدى سكان جزيرة كي هافن ما شاهدته من نافذة بيتها "اقتلعت السفن من الرصيف، وسوّيت أشجار النخيل بالأرض، وتوشك أسلاك الكهرباء أن تُقطع".

وأضافت عاملة الإنقاذ هذه في اتصال هاتفي مع شبكة "سي أن أن" أنه "يستحيل الخروج من المنزل الآن، لا يمكن لأحد أن يقاوم الرياح التي أراها من النافذة".

وقد أصدرت السلطات أوامر للسكان بإخلاء منازلهم، لكن عددا منهم اختار أن يبقى رغم خطر البقاء في هذه المنطقة المنخفضة جدا والتي يحيط بها البحر من ثلاث جهات.

وقال حاكم ولاية فلوريدا "لا نعرف العدد الدقيق لمن فضّلوا البقاء في جزر كيز، الرياح هناك تهب بسرعة 215 كيلومترا، والأمطار بين 25 و60 سنتيمترا، إنها منطقة منخفضة جدا" محذرا من أمواج بارتفاع 4,6 أمتار.

وسبق أن شهدت هذه الجزر إعصارا مدمرا قبل 57 عاما بالتمام والكمال، في العاشر من سبتمبر/ايلول من العام 1960.

مواضيع متعلقة: