​العاروري: وحدتنا كفيلة بإفشال "صفقة القرن" وورشة البحرين

بيروت- فلسطين أون لاين:

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية، حماس، صالح العاروري: إن هناك موقفا فلسطينيا مُوحدا يرفض المشروع الأمريكي المتمثل بـ"صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية.

جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي، عقب لقاء أمناء والقيادة المركزية لـ"تحالف القوى الفلسطينية" مع رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، أمس، في العاصمة بيروت.

وجمع فد أمناء والقيادة المركزية: قيادات حركة حماس، ومسؤول حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا، والقيادي في الجبهة الشعبية – القيادة العامة خالد جبريل، وأمين حركة "فتح الانتفاضة" أبو حازم، وقيادات عن الصاعقة، وجبهة التحرير الفلسطينية، وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني.

وأضاف العاروري: "لدينا قناعة تامة بأن الالتفاف الفلسطيني الموحد حول رفض صفقة القرن سيُفشل هذه الصفقة مهما كانت من محاولات وضغوطات وإغراءات لتمريرها".

وأشار إلى مباحثاته مع "بري" ملف الوجود الفلسطيني في لبنان، وحقهم في أن يكون لديهم حياة كريمة مثل إخوانهم اللبنانيين، مشيرا إلى أن هذا "لا يتعارض بحال من الأحوال مع الحق الوطني في العودة إلى فلسطين".

وتابع: "نحن متفقون على رفض التوطين الفلسطيني في لبنان، بعدِّه عنوانا لتنازلنا عن حقنا التاريخي والوطني في أرضنا وبلدنا فلسطين".

واستدرك: "نحن نرفض التوطين ليس في لبنان فحسب بل في كل مكان. الفلسطيني وطنه بيته في فلسطين، هذا وطننا ولن نرضى له بديلا رغم أن لبنان وكل دولنا العربية والإسلامية هي بيوتنا ولكن وطننا الذي يجب أن نعود إليه هو فلسطين".

وأكد أن هناك التزاما فلسطينيا بأن يكون "السلاح الفلسطيني في المخيمات" رمزاً لاستمرار نضالهم وقضيتهم الوطنية، وليس لأي صراعات داخلية أو لأي استخدامات داخل الساحة اللبنانية.

يشار إلى أن لبنان أعلن، على لسان وزير خارجيته جبران باسيل عدم مشاركته في الورشة الاقتصادية التي ستعقد في البحرين.

ومن المقرر أن تعقد ورشة عمل اقتصادية بالعاصمة المنامة في 25 و26 حزيران/يونيو الجاري، والتي دعت إليها الولايات المتحدة الأمريكية، ويتردد أنها تنظم لبحث الجوانب الاقتصادية لـ"صفقة القرن"، وفق إعلام أمريكي.

وإلي جانب اللقاء السابق، عقد رئيس مجلس النواب اللبناني لقاء آخر مع القوى الفلسطينية في منظمة التحرير الفلسطينية.

وجمع وفد القوى عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، والسفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور، وأمين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير في لبنان فتحي أبو العردات، بحضور رئيس المكتب السياسي لحركة "أمل" جميل حايك، وعضو المكتب محمد جباوي.

وقال الأحمد: "نحن في مرحلة خطيرة بل هي أخطر ما واجهته الأمة العربية منذ عشرات السنين وهي ما يسمى بصفقة القرن".