إقرأ المزيد


​بشرط المتابعة الدورية

الأمراض المزمنة والحمل لا يتعارضان

غزة - مريم الشوبكي

قديما كان الاعتقاد أن الحمل غير مناسب للنساء المصابات بأمراض مزمنة كالضغط والسكري، وأنهن ينجبن أطفالا يعانون من مشاكل صحية، لكن الطب الحديث سهّل الأمر، وأزال مخاوف المصابات بهذه الأمراض، لكن مع المتابعة الدائمة قبل الحمل، وأثناء شهوره التسع.

كيف للمرأة التي تعاني من مرض مزمن التخطيط للحمل بحيث تحافظ على صحتها وعلى صحة جنينها، وما هي النصائح التي يجب أن تلتزم بها طوال فترة الحمل، هذه الأسئلة وغيرها إجابتها في السطور التالية:

معاملة خاصة

قال طبيب النساء والتوليد د. أشرف ياسين إن الطب الحديث أوجد أدوية للأمراض المزمنة كالضغط والسكري وغيرها، ويمكن للسيدة تناولها قبل الحمل وخلاله، حتى لا يتسبب بمشاكل صحية للجنين.

وأضاف لـ"فلسطين" أن النساء المُصابات بالأمراض المزمنة لهن معاملة خاصة في فترة الحمل، تعتمد على المتابعة الدورية حتى لا يتعرضن لمخاطر الولادة المبكرة.

وتابع: "رعاية ما قبل الحمل مهمة للغاية للأم المصابة بمرض مزمن، وأثناء الحمل يلزمها متابعة دورية مع طبيبها الخاص، أو المتابعة في مراكز الرعاية الأولية، ففيها يتم إرشادها لتناول حبوب (الفوليك أسيد) قبل ثلاثة شهور من بداية الحمل لمنع إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية".

وأكد: "أي سيدة تعاني من أي مرض مزمن يمكنها الحمل والإنجاب كغيرها من النساء، ما دامت ملتزمة بالمتابعة الدورية، حيث تساهم هذه المتابعة في اكتشاف المشاكل في بدايتها، والتقليل من خطورتها".

وحذر ياسين من أن إهمال علاج الأمراض المزمنة لدى الحامل كالضغط مثلا يسبب انفصال المشيمة لديها، وقصور في حجم الجنين، وربما يصل الأمر لهلاكه، وفي حالة مرض السكري يكون وزن الجنين أكبر من الطبيعي، وتزيد المياه حول الجنين، وارتفاع السكري يؤدي إلى مخاطر في الشهر التاسع للحامل، وربما موت الجنين فجأة، لذلك يحدد الطبيب موعد ولادتها قبل انتهاء الشهر التاسع.

ونصح السيدات المريضات بالأمراض المزمنة واللاتي يخططن للإنجاب، الاهتمام برعاية ما قبل الحمل، حيث ينبغي علاج مشاكل الأسنان، وإجراء تحاليل لوظائف الكبد والكلى، وتناول حبوب الفوليك أسيد، والاهتمام بالحمية الغذائية لتفادي زيادة الوزن أثناء الحمل.

ولفت ياسين إلى أن إصابة الرجل بمرض مزمن لا علاقة له بالإنجاب.

مواضيع متعلقة: