إقرأ المزيد


​إعلام الاحتلال يُحرض على المساجد في القدس والـ 48

الناصرة - قدس برس

زعمت مواقع إعلامية إسرائيلية، بأن المساجد "أزعجت" المستوطنين اليهود بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 والقدس المحتلة، خلال احتفالاتهم بما يسمى "يوم الغفران".

وقال موقع "0404" الإسرائيلي، إن المساجد في القدس ويافا والناصرة ودير الأسد وغيرها من المناطق لم تتوقف عن "الصراخ" (في الإشارة على الآذان)، مدعيًا أن الهدف كان "إزعاج اليهود والتنغيص عليهم في احتفالاتهم بمناسبة الغفران".

وأضاف الموقع، أنه سمع صوت إطلاق نار في منطقة مدينة الناصرة (شمالي فلسطين المحتلة 48)، مشيرًا إلى أن المستوطنين أبلغوا الموقع أن العرب يفعلون ذلك عن قصد "لإزعاجهم في يوم الغفران".

وطالب الموقع المقرب من قوات الاحتلال،شرطة الاحتلال "بالتحرك والتعامل مع هذا الإزعاج (الآذان)"، مضيفًا: "هناك قانون في (إسرائيل) يمنع صوت الآذان بالداخل الفلسطيني".

وأردف: "من العار أن تقوم الشرطة بمنع الضجيج في الوسط اليهودي، بينما تمتنع عن منعه في الوسط العربي".

وكان برلمان الاحتلال، قد اعتمد في آذار/ مارس الماضي، قانونًا يحظر الآذان عبر مكبرات صوت المساجد في القدس وفلسطين 1948، خلال ساعات الليل ويعاقب على ذلك بالسجن والغرامة.