خبر عاجل

إقرأ المزيد


​رئيس المجلس الوطني السابق يحث الفلسطينيين على المشاركة

العالول: نظام تسجيل جديد لمؤتمر فلسطينيي الخارج

لندن / غزة - أحمد المصري

كشف المتحدث باسم "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" زياد العالول، عن قرب الانتهاء من تدشين موقع الكتروني، لإتاحة المجال أمام تسجيل الفلسطينيين من دول العالم في الجمعية العمومية لمؤتمر فلسطينيي الخارج.

وقال العالول لصحيفة "فلسطين"، أمس: إن الموقع سيزيد من أعداد المنتسبين لمؤتمر فلسطينيي الخارج، وسيكون متاحا لجميع من يرغب في التسجيل، مشيرا إلى أن الإعلان عن بدء عمل الموقع الإلكتروني سيكون خلال الأيام القريبة القادمة.

وتوقع العالول تسجيل عشرات الالاف من الفلسطينيين في الموقع ليكونوا أعضاء جددا في المؤتمر، لافتا إلى أن التجاوب الكبير بصورة عامة مع المؤتمر من فلسطينيي الخارج يدلل على وجود فراغ وتهميش كبير لمنظمة التحرير تجاههم.

وأضاف أن جميع المسؤولين في المؤتمر يعملون جاهدين بشكل حثيث لتنفيذ توصيات المؤتمر، منوها إلى أن مسؤولي الامانة العامة سيعقدون الاجتماع الأول خلال شهر أبريل/نيسان المقبل لمتابعة تنفيذ هذه التوصيات.

واستضافت مدينة اسطنبول التركية يومي 25 و26 فبراير، شباط الماضي، مؤتمر فلسطينيي الخارج، بمشاركة نحو 6 آلاف لاجئ فلسطيني قدموا من نحو 50 دولة حول العالم، وقد ناقش العديد من القضايا والملفات التي تتعلق بالقضية الفلسطينية وفلسطينيي الخارج.

وعبر العالول عن أسفه لاستمرار بعض الشخصيات من حركة فتح ومنظمة التحرير في مهاجمة مؤتمر فلسطينيي الخارج والتشكيك فيه، واللمز بأن جهات فصائلية محددة وراءه، مشيرا إلى أن لا علاقة لأي فصيل بالمؤتمر وأن الجهات الداعمة والمشاركة في المؤتمر هي شخصيات فلسطينية وطنية.

وانتخب المؤتمر د.سلمان أبو ستة رئيسا لهيئته العامة، ومنير شفيق أمينا عاما له، وقال المؤتمر، في البيان الختامي، إن انعقاده يُشكل دعوة خالصة وصرخة عالية الصوت للعودة إلى الأصول والمنطلقات والثوابت والوحدة، واستعادة روح الثورة والتضحية، وتأكيد الحق الفلسطيني والعربي والإسلامي في فلسطين كاملة من البحر إلى النهر.

إلى ذلك، حثّ رئيس المجلس الوطني الفلسطيني السابق عبدالمحسن القطان، فلسطينيي الخارج على المشاركة في لجان المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" لخدمة وطنهم والدفع بالقضية الفلسطينية نحو تحرير الأرض المحتلة والإسهام في نيل شعبهم لحقوقه المسلوبة وأن يكون للشباب دور أساسي في ذلك.

وأكد عبدالمحسن القطان، خلال استقباله، د.أبو ستة، وأمين سر المؤتمر محمد الأنصاري، على ضرورة توحيد الصف الفلسطيني وحضور جميع الأطياف الفلسطينية في كل مكان جغرافيا وسياسيا ليكونوا شعبا واحدا تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية.

وقد أطلع أبو ستة والأنصاري القطان على وقائع "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج"، الذي عقد أعماله في مدينة اسطنبول التركية يومي 25 و26 شباط (فبراير) الماضي، وعلى قراراته ومخرجاته.

كما تم عرض الصور الخاصة بالمؤتمر والتي تظهر مدى الحشد الهائل من فلسطينيي الخارج والذين وفدوا من أكثر من 50 دولة حول العالم لحضور المؤتمر والمشاركة في هذا العمل الوطني وتأكيدهم على حقهم في أن يكون لهم صوت وتمثيل حقيقي في المنظمة وكذلك في المجلس الوطني الفلسطيني المنتخب.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني