​الإعلامي الفلسطيني... مقاوم من الطراز الرفيع

مصطفى أبو السعود
الاثنين ٠٩ ٠٤ / ٢٠١٨


ربما كان وصف (مهنة المتاعب) أصدق وأقرب ما قيل عن عالم الاعلام الحقيقي، فمن يدخل هذا العالم يعرف سلفاً أن حياته ستكون في خطر في أي لحظة، خاصة إن كان هذا الاعلامي يعمل وفق المبادئ الدينية الانسانية والوطنية ولا يرهن عمله لـ(من يدفع أكثر؟)


في حالتنا الفلسطينية وصراعنا مع العدو، فإن العمل الاعلامي يصبح أكثر تكلفة لأن العدو الصهيوني يحقد بلا توقف ويطلق الرصاص بلاخوف من نقصانه، المهم أن يمنع الآخر من أن يتنفس حرية وكرامة.


ولأن الاعلام نصف المعركة فقد أدرك الاحتلال أن الصورة أكثر صدقاً في نقل المشاعر من كل الكلمات ، فقد تُغير مزاج الرأي العام ضده فيتعكر مزاجه، لذا حرص على عدم نقل الصورة إلا التي تمجد أخلاق جيشه وتضفي عليه هالة من القداسة والطهارة، فاستهدف الإعلام الفلسطيني المقاوم بمختلف تصنيفاته، كي لا يساهم في نقل معاناة الشعب الفلسطيني إلى العالم الخارجي، وهذا ليس عملاً جديداً عليه، فتاريخ العدو حافل باغتيال اصحاب السلطة الرابعة لأنه يعرف أن أبناءها يستطيعون توجيه ضربات قاضية له خارج حلبة المصارعة، ويكشفون قدراته الهشة وقذاراته الضخمة، ويفضحون للجمهور وجهه القبيح، وبأن الذي مارس دور الحَملَ سنين طويلة ،هو في حقيقة الامر وحش، ليس في قلبه للبراءة مثقال ذرة من مشاعر، وليس له في عالم الأخلاق من خلاق.


ياسر مرتجى، آخر شهداء السلطة الرابعة في غزة والذي استشهدبعدما أصيب برصاصة قناص في البطن أثناء تصويره فعاليات جمعة الكوتشوك على الحدود الشرقية لبلدة خزاعة شرق خانيونس، وأدت الرصاصة بحسب المصادر الطبية إلى تهتك في الأعضاء الداخلية ، لينضم ياسر الى قافلة شهداء الاعلام المقاوم.


ورغم أن القوانين الدولية تعطي الاعلامي حق الحماية أثناء الحروب، ورغم أن ياسر مرتجى كان يرتدي زيه الاعلامي إلا أنه لميشفع له، ولم يمنعهم من قتله، وهنا نتأكد أن قتل الاحتلال لياسر لم يكن قتلا جسدياً له، بل هي رسالة لكل من يفكر في نقل جرائم الاحتلال ومعاناة الشعب، بأنك في مرمى النيران، ويؤكد أن الاحتلال لا يفرق بين حجر وشجر وبشر، فكل (الآخر) عند الصهيوني حلال (دمه وماله وعرضه).


إن الإعلامي الحقيقي هو الذي يقدم نفسه قرباناً للحقيقة ويضعها على موائد صناع القرار داخلياً وخارجياً، وينقل إبداعات العدو في قتل الأطفال والنساء وهدم البيوت على ساكنيها دون رحمة، وإبداعات المقاومة في الدفاع عن شرف الأمة، ورغم أنه إنسانٌ ويتأثر بالأحداث، إلا أنه كان جسراً جسوراً يؤدي رسالته بكل إتقان، فلم تزحزحه قسوة مناظر الاشلاء عن نقلها للعالم، وكتم غضبه وحزنه بداخله، كي يوصل للعالم صوت الشعب الذي يضحي دون تذمر، ويقف خلف المقاومة بكل بسالة.


وإن غزة تثمن دور الاعلاميين الأحرار الذين واصلوا العمل ليلاً نهاراً، فكانوا كالجنود على الحدود، منهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر ، ونقول لهم بارك الله في جهودكم ، فأنتم مصباحنا الذي ينير لنا الطريق إذا ادلج الليل ، والمرآة التي تنقل للعالم صورتنا الحقيقية، بأننا أصحاب حق ولا نعتدي على أحد، ولولاكم لماتت أجساد أهل غزة دون أن تستيقظ ضمائر أحرار العالم.

مواضيع متعلقة: