​"الأكواد السرية" بين الأهمية وضرورة الحذر عند استخدامها

وجود "الأكواد" يُمكّن المستخدمين من تغيير بعض الإعدادات
غزة/ نور الدين صالح:

يخفى على كثيرين من مستخدمي الهواتف الذكية طرق وأساليب عديدة تساهم في الحفاظ على أجهزتهم أطول مدة ممكنة، وإبعاده عن المشكلات التكنولوجية، وضمان عدم اختراق جهات مجهولة له.

وتتمثل هذه الطرق في وجود "الأكواد" التي وضعتها الشركات المُصنّعة لهذه الهواتف وخبراء البرمجيات داخل الأجهزة المحمولة، خاصة الحديثة منها، لكنّ المستخدمين لا يعرفون كثيرًا منها، ولا أهمية وجودها والمنافع التي تعود من ورائها.

ويتميز بذلك نظام "آندرويد" التابع لشركة "جوجل"، وهو أحد أشهر أنظمة عمل الهواتف الذكية عالميًّا، إذ يتيح حرية الإعدادات التي يقدمها للمستخدمين، ويسمح بتركيب التطبيقات المختلفة التي يمكنك بها تغيير جوانب مهمة من عمل النظام على الهاتف.

وعلى عكس ما يعتقد كثيرون، إنه ليس من الضروري تثبيت تطبيقات لإدارة العديد من إعدادات الهاتف، بل يكفي أن تدخل إلى واجهة إجراء المكالمات، وكتابة بعض الرموز والأرقام للوصول إلى العديد من الأسرار التي يخفيها "جوجل" عنك.

المختصة في صيانة الهواتف الذكية بابل قديح قالت: "إن الوظيفة الأساسية للأكواد في الهواتف المحمولة هي تشخيص واختبار الوظائف الحيوية والرئيسة الخاصة بالهاتف".

وذكرت قديح خلال حديثها إلى "فلسطين" أن وجود "الأكواد" يُمكّن المستخدمين من تغيير بعض الإعدادات والخصائص داخل الجهاز، مشيرةً إلى أنها تُعرّف المستخدمين كل جزئية في الهاتف.

وتوضح أن لكل "كود" في الهاتف وظيفة خاصة به تختلف عن الآخر، "لذلك يجب أن يكون مستخدمي الهواتف على دراية بغالبيتها"، وفق قولها.

وتطالب قديح مستخدمي الهواتف المحمولة بتوخي الحذر في التعامل مع "الأكواد"؛ "لأن استخدامها خطأ قد يؤدي إلى إلحاق أضرار بالجهاز".

ومن مهام هذه الأكواد إعادة الجهاز لضبط المصنع، وله رمز مخصص، وهذا الخيار يشمل حذف كل ما هو في ذاكرة الجهاز، وإرجاع إعدادات المصنع الأصلي مرة أخرى، هذا الخيار يعمل بالطريقة نفسها من لوحة إعدادات النظام.

وهناك أكواد للهواتف الذكية، خاصة قائمة إعدادات الاختبار، إذ يمكن هذا الرمز المستخدم من الوصول إلى القائمة التي تسمح للمستخدم باكتشاف كثير من التفاصيل عن هاتفه الذكي، ومن ذلك معلومات عن البطارية والشبكات المستخدمة، والوصول إلى إحصائيات الاستخدام مفصلة جدًّا.

كذلك هناك أكواد خاصة بشكل الهاتف الذكي، وعملها مختلف عن خيار العودة إلى إعدادات المصنع، وفي حال استخدامها فإنها تمسح التطبيقات والبيانات الشخصية فقط دون الحاجة إلى إعادة تعيين إعدادات النظام، وهناك أكواد خاصة بالكاميرا والمعلومات الخاصة بها.

أيضًا بإمكان المستخدم اختبار مكونات الهاتف الذكي -وخاصة فيما يتعلق الكاميرا والتسارع- بأكواد خاصة، وذلك لمعرفة أهناك خلل في تشغيل أحد المكونات.