"الإخوان" تدعو لصلاة الغائب على مرسي وإلى تحرك دولي

جانب من المؤتمر الصحفي (الأناضول)
اسطنبول - الأناضول

دعت جماعة الإخوان المسلمين، الخميس، الأمة الإسلامية، إلى إقامة صلاة الغائب الجمعة، و"الانطلاق في مظاهرات في كل ميادين العالم وأمام السفارات المصرية ضد سلطات الانقلاب العسكري".

جاء ذلك في بيان وزع على الصحفيين على هامش مؤتمر صحفي نظمته الجماعة، حول وفاة الرئيس المصري محمد مرسي، في مدينة إسطنبول.

وقالت جماعة الإخوان، "الرئيس محمد مرسي ارتقى شهيدا، كأول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، دفاعًا عن حق الشعب في الحرية والسيادة والحياة الكريمة، في واحدة من المحاكمات الهزلية الباطلة التي لفقوها له، لتكون آخر لحظات حياته شاهدةً على صموده وصبره وبطولته في مواجهة الخيانة والغدر".

وحمّلت الجماعة، سلطات الانقلاب العسكري "كامل المسؤولية عن اغتياله عمدًا، إثر وضعه في زنزانة انفرادية في ظروف بالغة القسوة، وحرمانه من أبسط حقوقه في العلاج والدواء والعرض على الأطباء، وحرمانه من رؤية أسرته أو الالتقاء بمحاميه لفترات طويلة".

وأضافت "إعلان الرئيس الشهيد أكثر من مرة خلال المحاكمات الهزلية أن حياته تتعرض للخطر، يؤكد ما كان يُبيّته له هؤلاء المجرمون الخونة".

وشددت الجماعة، على أن "ما لحق بالرئيس الشهيد هو جريمة اغتيال بالإهمال الطبي مكتملة الأركان مع سبق الإصرار".

وطالبت "بفتح تحقيق دولي في هذا الحدث الجلل، عن طريق لجنة طبية محترفة غير تابعة لسلطة الانقلاب، لبيان السبب الحقيقي للوفاة، والكشف عن هذا التقرير للعالم".

وناشدت الجماعة "العالم أجمع بكل مؤسساته الحقوقية والإنسانية، وفي القلب منها الأمم المتحدة، بالتحرك لوقف جرائم القتل البطيء بالإهمال الطبي التي تمارس بحق الآلاف من المعتقلين المختطفين في سجون الانقلاب".

والإثنين، توفي محمد مرسي، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر، بعد أن سقط مغشيا عليه أثناء محاكمته، حيث كان مسجونا في زنزانة انفرادية منذ أطاح به الجيش في 2013.