الاحتلال يزعم : قصفنا نفقاً عسكرياً أسفل معبر تجاري

غزة - ترجمة فلسطين أون لاين

قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية نفقاً في قطاع غزة ، زاعماً أنه نفق عسكري يتبع لحركة حماس و ينطلق من قطاع غزة إلى داخل الحدود المصرية ويتعمق بداخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، ويتمحور تماماً أسفل معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال إن النفق الذي دمر الليلة يمتد أكثر من 1500 متر من قطاع غزة إلى داخل الحدود المصرية حيث قصفت طائرات الاحتلال فتحة النفق من جهة غزة في تمام الساعة الحادية عشرة ليلاً، وهي تبعد 900 متر عن حدود الـ 48 م .

كما زعم الاحتلال أن النفق قد امتد إلى حدود دولة الاحتلال بمسافة ما يزيد عن 180 متر مما جعله يمر من أسفل المراكز الحساسة في معبر كرم أبو سالم المتمثلة في خطوط الغاز والسولار الذي يغذي الجانب الفلسطيني بالطاقة كما اخترق النفق عمود المراقبة بمحيط المعبر حسب ما نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وتخوف جيش الاحتلال من النفق الذي دمر الليلة الماضية، زاعماً أنه ليس نفقاً تهريبياً فحسب بل معد خصيصاً لتنفيذ عملية تمس دولة الاحتلال .

وجاء على لسان العميد في جيش الاحتلال رونان منليس أن النفق قد أعدته حركة حماس لأهدافها الأساسية المتمثلة في تهريب مقاتلين ومعدات قتالية إلى سيناء ، معتبراً أن جيش الاحتلال لم يكتشف نفقاً كهذا خلال العام المنصرم .

وتوعد منليس أن يستمر جيش الاحتلال في تدمير الأنفاق لأنه معني بعدم تدهور الأوضاع الامنية .

وحمل جيش الاحتلال "حماس" مسؤولية إغلاق معبر كرم أبو سالم بسبب الأنفاق التي تعدها، قائلاً أنه سيدرس اليوم إمكانية فتح المعبر أم لا وخصوصاً بعد هدم النفق بالكامل صباح اليوم حيث يعتبر النفق الرابع الذي يتم هدمه خلال الثلاثة شهور الماضية .

ولا يزال جيش الاحتلال يعتم إعلامياً على معطياته الأمنية بشأن سعة ومحتويات النفق حين قصفه من قبل طائراته، حيث رفض الجيش تأكيد أو نفي ما إذا كان النفق يحتوي على أسلحة ومعدات قتالية ومقاومين أم لا بذريعة أن حركة حماس تستخدم كل المعلومات التي تتوفر لها في سبيل علاج مشكلة هدم الأنفاق.

وقال وزير جيش الاحتلال أفيجدور ليبرمان إن النفق يمثل اختراقاً فاضحاً لسيادة دولة الاحتلال ، زاعماً " قيادات غزة، وسكانها يعلمون كيف ندمر الأنفاق وعليهم أن يستثمروا في الحياة وليس في أنفاق الموت" .

وقبل إقلاعه إلى الهند أشار رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى قصف النفق، قائلاً:" البعض يقول إن الجيش قصف كثبانا ً رملية فقط وهذا ليس صحيحاً بل دمر الجيش النفق الأساسي لحركة حماس في غزة".

وقال نتنياهو إن طريقة الجيش في تدمير الأنفاق مدروسة جداً وبمنهجية معروفة ، مضيفاً "على حماس أن تعلم جيداً أن (إسرائيل) سترد بقوة أكبر في المرة القادمة".

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن قصف النفق من الجانب الغزي جاء بعد أيام من قلة أعداد الصواريخ المنطلقة من قطاع غزة وبعد هدوء موجات التظاهرات على حدود قطاع غزة.

وفي ظل إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري لم تنشر المنظومة الامنية في دولة الاحتلال أي معلومات عن السبب الحقيقي لإغلاقه المعبر.

وقال منسق عمليات حكومة الاحتلال بالأراضي المحتلة يوآف مردخاي إن الجيش أبلغ السلطة الوطنية الفلسطينية رسمياً بقرار الإغلاق، مشيراً إلى الوضع المأساوي في قطاع غزة ومؤكداً أن حصار غزة له بعد سياسي وليس فقط أمني.