الاحتلال يزعم اعتقال خلية تابعة لـ"حماس" بالضفة

القدس المحتلة - الأناضول

زعم جهاز أمن الاحتلال الإسرائيلي العام (الشاباك)، مساء الثلاثاء، إنه اعتقل خلال الأسابيع الأخيرة، خلية تابعة لحركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وادعى "الشاباك" في بيان، إن الخلية "كانت تهدف لإعادة بناء البنية التحتية لحركة حماس في الضفة الغربية"، دون توضيح.

وأشار "الشاباك" في البيان إلى أن من بين المعتقلين "عدد من السيدات".

وواصل بيان الشاباك ادعاءاته ، إن "الخلية تلقت أموالاً من الخارج ومن قطاع غزة، وقدمت أموالاً لأسر المعتقلين وحاولت السيطرة على سلطة البلدية في الخليل وإدارة جمعيات خيرية، وجندت ناشطين للتحريض على ضد (إسرائيل) عبر الإنترنت"، وفق البيان.

ولفت البيان إلى أنه "تم توجيه عدة اتهامات لأفراد الخلية، من بينها الانتماء لمنظمة محظورة (في إشارة لحماس التي تعتبرها (إسرائيل) منظمة محظورة)".

وزعم الجهاز أن "الخلية كانت تنسق أنشطة في المساجد وغيرها بهدف تعزيز نشاطات وقوة الحركة بالخليل".

وذكر "الشاباك" في بيانه أن مسؤولي الخلية "يدعيان نزار شحادة وفراس أبو شرخ وهما ناشطان في حركة حماس، وكانا قد اعتقلا سابقاً عدة مرات".

ولم يحدد البيان متى تم اعتقال الخلية، وكم عدد أفرادها.

وخلال الشهور السابقة،زعم جهاز "الشاباك" عن اعتقال عدد من الخلايا التي قال إنها تابعة لحركة حماس في الضفة الغربية.