الاحتلال يواصل إغلاق البحر أمام الصيادين لليوم الرابع

صورة أرشيفية
غزة- فلسطين أون لاين:

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق بحر قطاع غزة أمام حركة الصيادين لليوم الرابع على التوالي.

وأبلغ الاحتلال الارتباط الفلسطيني يوم الأربعاء الماضي، بإغلاق البحر بشكل كامل أمام الصيادين حتى إشعار آخر بزعم استمرار إطلاق البالونات على المستوطنات المحيطة بقطاع غزة.

وقلص الاحتلال قبل ذلك مساحة الصيد في بحر قطاع غزة إلى مسافة 6 أميال بحرية بدلا من 15.

وخلال العام الأخير2018-2019، تحولت مساحة الصيد قبالة شواطئ غزة إلى أداة عقاب جماعي يستخدمها الاحتلال ضد الفلسطينيين.

ويعتبر الصيد واحداً من أهم المهن التي يعمل بها سكان غزة، ووفق نقابة الصيادين الفلسطينيين، فإن نحو 4 آلاف صياد في القطاع، يعيلون أكثر من 50 ألف فرد، يعملون في هذا النشاط.

وتراجعت مهنة صيد الأسماك بشكل غير مسبوق، خلال السنوات العشر الماضية، نتيجة تراجع حجم الصيد اليومي، بسبب القيود التي يفرضها الاحتلال على المساحات التي يسمح لهم بالصيد فيها.

وتستهدف قوات الاحتلال الصيادين في عرض البحر بشكل يومي، في انتهاكات تُضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلًا بحريًا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط، وفي بعض الأحيان يمنعها تماماً.