الاحتلال يُصادق على "شرعنة" بؤرة استيطانية في غور الأردن

صورة أرشيفية
القدس المحتلة - فلسطين أون لاين:

صادقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على "شرعنة" بؤرة استيطانية لتصبح "مستوطنة رسمية" في منطقة سفح أريحا بوادي الأردن.

وبحسب موقع "واللا الإخباري" العبري، فإن تلك المستوطنة ستحمل اسم "أريحا ميفو"، وتم المصادقة عليها في الاجتماع الأسبوعي لحكومة الاحتلال الذي تم عقده بشكل استثنائي في منطقة وادي الأردن.

وأشار الموقع العبري، إلى أنه تم المصادقة على تلك المستوطنة بعد أن غير المستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبليت موقفه من اعتراضه على تلك الخطوة.

وقد كرر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تعهّده بضم مناطق في غور الأردن في الضفة الغربية، إن نجح بتشكيل الحكومة المقبلة، بعد الانتخابات التي ستجري بعد غدٍ الثلاثاء.

وأكد نتنياهو، في جلسة حكومته الأسبوعية اليوم الأحد، "سنفرض السيادة في وادي الأردن وشمال البحر الميت، حالما يتم تشكيل الحكومة المقبلة في الكنيست المقبل".

وأكد نتنياهو على أهمية غور الأردن، معتبراً أن فرض "السيادة" على جميع المستوطنات في الضفة الغربية، وأراضٍ أخرى ضرورية و"ستُطرح في صفقة القرن، التي ستُعرض سريعًا جدًا بعد الانتخابات".

وعُقدت الاحتلال جلسة حكومته، وبشكل استثنائي اليوم، في غور الأردن، وليس في مقر الحكومة بمدينة القدس المحتلة،للمرة الأولى.

وصرّح نتنياهو: "سيتم شرعنة البؤرة الاستيطانية ميفوت يريحو الواقعة في غور الأردن، في هذه الجلسة، على الرغم من مُعارضة المستشار القضائي للحكومة لهذه الخطوة، بسبب التوقيت، الذي يأتي قبل يومين من الانتخابات".

ويأتي ذلك، تزامنًا مع الاجتماع الاستثنائي، الذي تعقده منظمة التعاون الإسلامي بطلب من السعودية الأحد في جدة، على مستوى وزراء خارجيتها، لبحث "التصعيد الإسرائيلي"، المتمثل في عزم نتنياهو فرض "السيادة"على أجزاء من غور الأردن، في حال إعادة انتخابه.