الاحتلال يعتزم بناء جدار إسمنتي لحماية مسار سكة حديد قبالة غزة

القدس المحتلة - الأناضول

يعتزم الاحتلال الإسرائيلي بناء جدار إسمنتي مزود بوسائل تكنولوجية، لحماية مسار قطار يمر بشكل مكشوف، قبالة الجزء الشمالي من قطاع غزة، بحسب إعلام عبري.

وذكرت "القناة الثانية عشر" الخاصة، الخميس، أن القرار اتخذ "مبدئيا"، قبل عام تقريبا لحل مشكلة انكشاف القطار أمام الاستهداف من قبل المقاومة في قطاع غزة، لكن الأمر بقي عالقا بسبب عدم توفر التمويل.

وأوضحت أن الفكرة تجددت بعد أن ظهر القطار في مقطع فيديو نشرته كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" خلال استهدافها مركبة عسكرية إسرائيلية بصاروخ مضاد للدروع خلال التصعيد الذي شهده القطاع مطلع الأسبوع الجاري.

وأشارت القناة الإسرائيلية أن خط السكة حديد المذكور لم يتم تحصينه حتى الآن بسبب عقبات متعلقة بالتمويل.

واعتبر محللون إسرائيليون عدم استهداف القطار رسالة تحذير من المقاومة الفلسطينية بقدرتها على توجيه ضربات قاسية للاحتلال، لكنها لا تسعى لذلك لتتجنب تصعيد الوضع إلى مواجهة شاملة، وفق المصدر ذاته.

ووفق المصدر ذاته، "يتوقع أن يكلف المشروع الذي وضعته وزارات المواصلات والدفاع ومكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، نحو 28 مليون دولار، لكن إشكالية توفير التمويل وعدم إقرار المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) قد تؤخر تنفيذ القرار".

وشهد قطاع غزة منذ صباح السبت وحتّى فجر الإثنين، تصعيدا عسكريا شن خلاله جيش الاحتلال الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، فيما أطلقت فصائل المقاومة بغزة صواريخ، تجاه مستوطنات غلاف غزة.

وأسفرت غارات الاحتلال الإسرائيلي عن استشهاد 27 فلسطينيا (بينهم 4 سيدات، و2 أجنة، ورضيعتين وطفل)، إصابة 154 مواطنا، بحسب وزارة الصحة.

وعلى الجانب الآخر، قُتل 4 مستوطنين، وأصيب 130 على الأقل معظمهم بالصدمة، جراء الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من قطاع غزة، بحسب الاعلام العبري.