إقرأ المزيد


الاحتلال يستولي على لوحة فسيفساء في قيسارية

قيسارية المحتلة - فلسطين أون لاين

استولت ما تسمى بسلطة الآثار الإسرائيلية على لوحة فسيفساء أثرية تعود للعهد الروماني قرب مدينة قيسارية المحتلة عام 1948، ويبلغ عمرها نحو 1800 عام، بحسب خبراء الآثار، ويبلغ طولها 3 أمتار ونصف وعرضها 5 أمتار.

وزعم الاحتلال في بيان له أن “الفسيفساء مصنوعة بدقة بالغة وجودة كبيرة، نسبة إلى لوحات فسيفساء تعود للعهد الرومانية اكتشفت في ذات المنطقة، معتبرة هذه الفسيفساء مصنوعة بحرفية وفن أكثر من كل المكتشفات في السابق”.

وتتكون الفسيفساء الرومانية من 12 ألف حجر في كل متر مربع، أي أن الأحجار شديدة الالتصاق ببعضها البعض، وتم اكتشافها خلال الشهرين الأخيرين خلال عمليات الحفر الهادفة إلى العثور على جسر قيسارية الكبير الذي كان موجودًا في العهد البيزنطي.

ووجدت الفسيفساء تحت مبنى بيزنطي قديم، تتم اعادى ترميم بالكامل، وهو من أكبر المباني وأكثرها فخامة في حينه، وكانت أرضية الفسيفساء المكتشفة جزءًا من مبنى أقدم، وأن ترميم المبنى البيزنطي قبل نحو 1500 عام ألحق بها ضررًا.

ويُعتقد أن أرضية الفسيفساء كانت أرضية مدخل أو قاعة أحد البيوت الرومانية الفاخرة، واغلب الظن أن الشخصيات الظاهرة فيها هم أصحاب البيت.