​الاحتلال يصادق على قانون وسم الإبل في النقب

الناصرة- فلسطين أون لاين

النقب المحتل/ فلسطين:

صادقت الكنيست الإسرائيلي بالقراءة التمهيدية الأولى، اليوم، على قانون مراقبة الإبل في قرى النقب المحتل عبر وضع علامات عليها.

والقانون المصادق عليه هو قانون "وسم الإبل ومراقبتها"، والذي قدمه النائب عن حزب "البيت اليهودي" بتسلئيل سموترتيش، المعروف بمواقفه وتصريحاته المعادية للشعب الفلسطيني.

ويقضي القانون بزرعرقاقة إلكترونية تحت الجلد عند الإبل تسهل عملية التعرف على الجمّالين المالكين واتخاذ إجراءات عقابية في حقهم في حال تسببت الإبل في حوادث طرق أو تواجدت في مناطق محظورة.

وقال النائب في القائمة العربية الموّحدة جمعة الزبارقة، "إننا لا نستغرب أن يتم وضع علامات على الآدميين لمراقبتهم بعد أن تم وضع قانون لوضع علامات على الإبل لمراقبتها".

وأضاف الزبارقة في بيان له، اليوم، أن "عدم الاعتراف بالإبل كحيوانات زراعية وفقًا للقانون الإسرائيلي يتسبب في عدم تخصيص أماكن رعي في مناطق محددة وآمنة ما يجعلها عرضة لشتى المخاطر في الأماكن المفتوحة، بما في ذلك خطر الوقوع في الحفر ومخاطر الإصابة من قبل الحيوانات الأخرى ومخاطر التعرض للأذى".

وتابع أنه "في ظل غياب مناطق معلومة الحدود مخصصة للرعي قد تتسبب الإبل في حوادث طرق، وقد سُجل عدد منها بالسنوات السابقة، حوادث راح ضحيتها عرب ويهود على حد سواء. وبالتالي فإن تخصيص مساحات رعي فيه حفظ للأنفس قبل كل شيء".

ولكنه استدرك "أن المشكلة الأساسية هي الحاجة الماسة لتنظيم قطاع الرعي، بما في ذلك ضمان حق الحيوانات في المراعي، وللأسف لا يعترف القانون الإسرائيلي الذي لم يجدد لسنوات بالإبل كحيوان زراعي".

وشدد الزبارقة على أنه وبدلًا من اتخاذ هكذا قانون، على الحكومة تخصيص مساحات للرعي قد يرافقه وضع حاجز أسلاك شائكة حول الطرق.