الاحتلال يقرر هدم ما تبقى من منزل الأسير عمر العبد

رام الله _فلسطين أون لاين

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عائلة الأسير عمر العبد بلاغا بهدم الطابق الاول لمنزل العائلة خلال أيام، بعد أن هدمت قبل عام الطابق الثاني للمنزل الواقع في بلدة كوبر شمالي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

ونفذ الأسير العبد في الواحد والعشرين من شهر يوليو/تموز 2017 عملية طعن أدت لمقتل ثلاثة مستوطنين إسرائيليين وإصابة رابع، بعد اقتحامه لمستوطنة "حلميش" المقامة على أراضي قرية "النبي صالح" شمال غرب رام الله.

وأقدم العبد على تنفيذ عمليته انتقاما لمدينة القدس والمسجد الأقصى بعد "تدنيسه من الاحتلال الإسرائيلي" كما جاء في وصيته التي نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وبعد قرابة الأسبوع من إغلاق الاحتلال لأبواب الأقصى كافة في وجه المصلين واندلاع هبة الأسباط احتجاجا على سعي الاحتلال لنصب بوابات إلكترونية عن أبواب المسجد.

وأصدت قوات الاحتلال، أواخر أغسطس/آب 2017، أحكاما متفاوتة بحق أفراد عائلة الأسير عمر من قرية كوبر في رام الله، إذ حاكمت والده بالسجن لـ 60 يوما، فيما حكمت على أخَوَي العبد وعمه بالسجن لـ 8 أشهر وكذلك حكمت على الأم "ابتسام" بدفع غرامة مالية قدرها 3 آلاف شيقل والسجن 31 يوما.

تحرير إلكتروني: عبد الرحمن الطهراوي