إقرأ المزيد


الاحتلال يعلن احتجاز جثامين شهداء نفق خان يونس

غزة - فلسطين أون لاين

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، العثور على جثامين شهداء النفق الذي تم تفجيره الأسبوع الماضي، كما أعلن عن احتجازهم.

جاء ذلك في بيان لجيش الاحتلال ، أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، على موقعها الإلكتروني، حيث أكد العثور على جثث خمسة مقاتلين من الجهاد الإسلامي في النفق الذي تم تفجيره الأسبوع الماضي، وفق البيان.

وأضافت الصحيفة أن الجيش قام بانتشال جثامين الفلسطينيين الذين توغّلوا إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عبر نفق، إلا أنه اكتشف أمره وفجّره.

وتعهدت حركة الجهاد الإسلامي باستعادة جثامين شهداء النفق الذين بحوزة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال قائد في "سرايا القدس" الجناح العسكري للجهاد الإسلامي، في كلمة له أثناء حضوره عزاء أحد الشهداء الذين قضوا في النفق، مساء اليوم الأحد، "سندوس بأقدامنا على رقاب الأعداء"، مؤكدا في الوقت ذاته أن الاحتلال "لن يستطيع مساومتهم بمجاهديهم".

وكان جيش الاحتلال أعلن مساء اليوم الأحد، عن إخراج جثامين "شهداء" النفق بخان يونس جنوب قطاع غزة، لافتا إلى أنهم بحوزته الآن.

يشار إلى قوات الاحتلال الاسرائيل استهدف الاثنين الماضي نفقاً للمقاومة تابعا لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي، مما أسفر عن استشهاد 12 فلسطينا غالبتهما من مجاهدي السرايا.

"حماس" ترد

من جانبها، قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن لجوء الاحتلال لاحتجاز جثامين الشهداء الخمسة محاولة بائسة لانتزاع المواقف من المقاومة في غزة، وتدلل على سلوكه الضعيف.

وأكدت الحركة على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم، أن احتجاز جثامين الشهداء الخمسة، لن يثني المقاومة عن الاستمرار في تطوير قدراتها والاستعداد للدفاع عن شعبنا الفلسطيني.

واستشهد يوم الاثنين الماضي، 12 مقاومًا فلسطينيًا (عُثر على سبعة منهم) وأصيب 13 آخرين بجراح جراء استهداف قوات الاحتلال نفقًا للمقاومة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، في حين ترفض سلطات الاحتلال السماح بعمليات تنقيب أسفل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 للبحث عن خمسة آخرين والذين أعلن مؤخرًا استشهادهم.

ورفضت سلطات الاحتلال السماح بعمليات تنقيب أسفل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 للبحث عن الخمسة الذين فُقدت آثارهم، والذين أعلن الاحتلال عن انتشالهم اليوم.


مواضيع متعلقة: