الاحتلال يخطر بهدم منزل ووقف البناء في منشآت بالخليل وجنين

محافظات/ عبد الله التركماني:

أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، بهدم البناء في منزل ووقف البناء في مزرعة أغنام في خربة شبرقة إلى الغرب من بلدة إذنا غرب الخليل؛ بحجة البناء دون ترخيص.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال سلمت اخطارا بهدم منزل المواطن عصام طميزي، ووقف البناء في مزرعة أغنام تعود إلى المزارع أمجد نوفل اسليمية.

كما أخطرت سلطات الاحتلال، أمس، بوقف بناء ستة منازل و"بركس" للأغنام، في قرية رمانة غرب جنين بحجة عدم الترخيص.

وأفادت مصادر محلية بأن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت قرية رمانة وصورت 6 منازل قيد الإنشاء وبركس، وسلمت أصحابها وهم: الأشقاء علي، وعبد الرزاق، ومحمود، ويوسف أبو حماد، وأكرم نجيب صبيحات، وحسني حسين حرز الله، ومالك البركس المواطن يوسف أسعد الرفاعي، إخطارات بوقف البناء بحجة أن المنازل تقع بمحاذاة جدار الفصل والضم العنصري.

الجدير ذكره، أن قوات الاحتلال هدمت أول من أمس بركسا في منطقة "الراس"، ببلدة إذنا بمحاذاة جدار التوسع العنصري في المنطقة المسماة (ج) في ظل تزايد مخاوف المواطنين من استمرار عمليات الهدم لممتلكاتهم وتجريف اراضيهم، لصالح الاستيطان.

فيما هدمت قوات الاحتلال أمس، خيمة الاعتصام التي اقامتها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ومحافظة بيت لحم وفعالياتها، على أراضي واد الحمص في بلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال مصدر محلي: "إن جنود الاحتلال اقتحموا الخيمة وقاموا بهدمها، بعد الاعتداء على المتضامنين المتواجدين فيها بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع تجاههم، ما تسبب بإصابة العشرات بحالات اختناق، كما تسببت القنابل باشتعال النيران بالمحاصيل الزراعية في المكان".

وكانت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ومحافظة بيت لحم وفعالياتها، شرعت منذ صباح أمس، بإقامة خيمة الاعتصام في حي وادي الحمص تضامنا مع الأهالي في مواجهة قرار الاحتلال هدم 16 بناية سكنية تضم أكثر من 100 شقة يقطنها 3 آلاف مقدسي.

اقتحام الأقصى

وفي سياق منفصل، اقتحم 138 مستوطنا المسجد الأقصى المبارك، أمس، من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال.

وقال مصدر محلي: إن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في أرجاء المسجد وسط محاولات متكررة لإقامة صلوات تلمودية، كما فرضت قوات الاحتلال اجراءات مشددة على دخول الشبان الفلسطينيين الى المسجد، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية على البوابات الرئيسة للأقصى.

كما حررت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في مدينة القدس، عشرات المخالفات في مخيم شعفاط شرق مدينة القدس، ضمن السياسة الانتقامية التي تنتهجها بحق أهالي المخيم.

وشملت حملة مخالفات المركبات تصويرًا للمحلات التجارية، وترهيب أهالي المخيم بانتشار للجنود في الشوارع والطرقات.

وفي إطار آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، 12 مواطنا من الضفة.

وقال نادي الأسير: إن خمسة مواطنين جرى اعتقالهم من بلدتي كفر مالك والمزرعة الغربية في محافظة رام الله والبيرة، وهم: عبادة عدوان بعيرات، وخليل يوسف شريتح، وصالح طارق لدادوة، ومحمد أكرم لدادوة، وحمزة أمير أبو البياع.

كما اعتقل ثلاثة مواطنين من عدة بلدات في محافظة جنين، وهم: أحمد حسام أبو طبيخ، وسعيد يوسف عبد القادر، وأحمد أسعد خلوف، ومن محافظة بيت لحم اعتقل الاحتلال المواطنين إسماعيل سامي الجعفري، وخليل عماد العمور.

يُضاف إلى المعتقلين أكرم تيسير عيد (44 عاما) من قلقيلية، وحسام محمد طه من بلدة قطنة غرب القدس.