وزع منذ بداية العام الجاري 670 أمرا بالهدم

​الاحتلال يخطر بهدم 10 منازل في سلوان

منذ عام 2010 سلم الاحتلال 6800 أمر هدم لسكان بلدة سلوان
القدس المحتلة/ غزة - أحمد المصري:

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، اخطارات بهدم 10 منازل سكنية في منطقة "البستان" ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح عضو "لجنة الدفاع عن أراضي سلوان" فخري أبو دياب لـ"فلسطين أون لاين"، أن طواقم تابعة لبلدية احتلال القدس، وزعت منذ ساعات الصباح الاخطارات على منازل البستان، ومن بينها منزله الخاص.

وأشار إلى أن المنازل المستهدفة لا تبعد عن المسجد الأقصى سوى 400 مترًا، وأن الاحتلال يرغب بتفريغ بلدة سلوان كافة من السكان المقدسيين واحلال المستوطنين اليهود مكانهم.

وعدّ أبو دياب اخطارات الإخلاء "سياسة طرد وتهجير ممنهجة تستهدف بشكل خاص في منطقة البستان الأقرب إلى الأقصى.

ولفت إلى أن هذه السياسة تهدف كذلك إلى زرع الخوف والرعب في نفوس ساكني المنازل، وتضييق الخناق عليهم.

وذكر أن 1600 مقدسي يقطن منطقة البستان التي تضم 88 منزلا، أخطر مالكي معظمها بالهدم، لإقامة حدائق توراتية.

وذكر أبو دياب أن سلطات الاحتلال ومنذ بداية عام 2010 وحتى يناير/ كانون الآخر 2019، وزّع نحو 6800 أمر هدم، في حين وزع منذ بداية العام الجاري 670 أمرا بالهدم.

ويتعرض حي البستان الأقرب للأقصى لتصعيد غير مسبوق من قبل سلطات الاحتلال التي أصدرت أوامر هدم لعشرات من منازله بموازاة استماتته في الاستيلاء على كل شبر فيه لاستكمال مشروع "الحديقة التوراتية".

وتحرم سلوان التي هي جزء من شرقي القدس المحتلة من البناء رغم أنها تمتد على 5640 دونما ويقيم فيها خمسون ألف نسمة حاز 67 منهم فقط على تراخيص بناء منذ 1967 فيما ترفض المئات من طلبات الترخيص وهناك 88 بيتا فيها صدرت بحقها أوامر هدم.

ويشار إلى أن الاحتلال الذي يسعى لتبرير جرائمه بزعم البناء غير المرخص أتاح للمستوطنين بناء 56 بيتا جديدا في قلب الحي فيما يخالف الأهالي العرب على بيوت بنيت قبل 1967 أو حتى 1948.