إقرأ المزيد


​الاحتلال يفرج عن أكاديمي تركي أوقفه لأسباب مجهولة

عائلة الأكاديمي التركي في انتظارها له في مطار أسطنبول (الأناضول)
القدس المحتلة - الأناضول

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيليعن الأكاديمي التركي والعضو في الهيئة التدريسية بجامعة الحضارة بإسطنبول، الأستاذ المساعد جميل تكلي، بعد توقيفه 26 يوماً لأسباب مجهولة.

وقالت لي تسيميل، محامية الأكاديمي التركي ، إن سلطات الاحتلال أفرجت صباح اليوم الأحد عن تكلي، الذي توجه فور الإفراج عنه إلى المطار للعودة إلى بلاده.

وأضافت تسيميل أن تكلي الذي احتجزته سلطات الاحتلال في مطار "تل أبيب" في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي، قبل أن تنقله إلى سجن عسكري، تم الإفراج عنه دون المثول أمام المحكمة.

ولفتت تسيميل إلى أنها ممنوعة من الإدلاء بتصريحات للصحافة حول طبيعة اتهامات الاحتلال الموجهة تكلي.

وفي وقت سابق، قالت زوجة الأكاديمي مريم تكلي، إن زوجها تعرض للاحتجاز في دولة الاحتلال بشكل غير قانوني، وإن الغرض من سفره إلى "تل أبيب" كان زيارة مدينة القدس فقط.

كما أشارت تكلي إلى أن سلطات الاحتلال ترفض تقديم أي معلومات عن أسباب احتجاز زوجها.

ومن المتوقع أن يصل تكلي إلى مطار أتاتورك بإسطنبول في غضون ساعات، قادمًا من "تل أبيب" على متن طائرة للخطوط الجوية التركية.

وكانت منظمة هيومن رايتس مونيتور، تقدمت بشكوى عاجلة لفريق العمل الخاص بالاعتقال التعسفي وكذلك فريق العمل المعني بالاختفاء القسري وطالبت الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لإنهاء حبس جميل تكلي فورًا وضمان كافة حقوقه.