إقرأ المزيد


الاحتلال يفرض الحبس المنزلي المفتوح على شاب مقدسي

القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

أفرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الأربعاء، عن الأسير المقدسي أشرف موسى خميس السلايمة (25 عاما) من سجن ريمون الصحراوي، بعد أن قضى مدة محكوميته البالغة عامين وشهر وفرضت عليه الحبس منزلي المفتوح.


وذكر السلايمة أن إدارة سجن ريمون أطلقت سراحه بشرط دفع كفالة مالية قيمتها 30 ألف شيكل، والحبس المنزلي المفتوح وعدم التواصل مع الأسرى وخاصة الأسير الذي أعتقل معه بنفس القضية.


وأستقبل السلايمة بحفاوة لدى وصوله منطقة سكناه في حي واد قدوم في رأس العامود بسلوان، من عائلته وأصدقائه وأهالي الحي.


وكان السلايمة أعتقل بتاريخ 6 ديسمبر 2015 بعد إدانته بتهمة محاولة تفجير فندق في إيلات. وقضى محكوميته بين سجني نفحة وريمون الصحراوي.


وأوضح السلايمة أن مصلحة السجون الإسرائيلية نقلته من سجن ريمون قبل عدة أيام، إلى سجن أوهليه كيدار في بئر السبع، وأطلق سراحه من هناك.


ولفت إلى الأوضاع الصعبة التي يعانيها الأسرى في سجن أوهليه كيدار، وأهمها البرد القارس وقلة الطعام، وأنتشار البعوض والعرس، وأكتظاظ الغرف بالأسرى.


وذكر أنه تعرض عدة مرات للقمع من قبل مصلحة السجون وبقية الأسرى خلال اعتقاله في سجن نفحة، وحرم من زيارة عائلته لمدة 4 شهور، ومنعت إدخال الملابس له، بسبب مشاركته بالإضراب عن الطعام في شهر نيسان/أبريل من العام الماضي.

مواضيع متعلقة: