إقرأ المزيد


الاحتلال يبريء مقدسياً بعد عامين على اعتقاله

الناصرة - قدس برس

قضت محكمة إسرائيلية، الخميس 9-11-2017، ببراءة شاب فلسطيني من تهمة التخطيط لتنفيذ عملية في مدينة إيلات (جنوب الأراضي المحتلة عام 1948)، وذلك بعد عامين كاملين على اعتقاله.

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني، أن المحكمة الإسرائيلية المركزية في مدينة بئر السبع، برّأت الشاب خليل نمر (23 عامًا) من التهم المنسوبة إليه حول "التآمر لتنفيذ جريمة ومساعدة العدو خلال الحرب"، بحسب لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العامة الإسرائيلية.

وبيّنت أن نمر اعتقل برفقة صديقه أشرف السلايمة في نهاية تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وأُخضع للتحقيق قبل تقديم لائحة اتهام ضدّه بالتخطيط لتنفيذ عملية في فندق "ريو" بمدينة إيلات.

وزعمت شرطة الاحتلال ، بأن الشابين حاولا الانتقام لصديقهما محمد عليان، والذي استشهد برصاص قواتها، مدعية أن نمر وسلايمة خططا لزرع متفجرات بإحدى فنادق إيلات.

وأثبت محامي الدفاع عن الأسير نمر أن موكله اعترف تحت الضغط بما نُسب إليه من اتهامات، بعد 11 ساعة متواصلة من التحقيق من قبل عناصر جهاز مخابرات الاحتلال العامة "شاباك".

وأشارت الصحيفة، إلى أن قضاة المحكمة المركزية قرروا عدم قبول اعتراف الأسير ، لا سيّما في ظل انعدام وجود أدلة موضوعية لدى شرطة الاحتلال لإدانته.

وأشار الموقع إلى أن المحكمة قبلت طلب النيابة بتأجيل الإفراج عن نمر لـ 72 ساعة، للنظر في إمكانية الطعن أمام المحكمة العليا، فيما لا تزال القضية ضد سلايمة تجري بالتوازي مع هيئة أخرى من القضاة.

مواضيع متعلقة: