الاحتلال: كل جندي سوري يقف في المنطقة العازلة يعرض حياته للخطر

​القدس المحتلة - الأناضول

قال وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اليوم الثلاثاء، إن كل جندي سوري يقف في المنطقة العازلة الحدودية، "سيعرض حياته للخطر".

وكتب ليبرمان في تغريدة على حسابه في "تويتر" بعد جولة في مرتفعات الجولان السورية المحتلة:" سنلتزم بكل فقرة من اتفاقية الفصل بين "إسرائيل" وسورية من عام 1974، كل جندي سوري يقف في المنطقة العازلة يعرض حياته للخطر وسوف نعمل ضد أي بنية تحتية للإرهاب يتم اكتشافها في المنطقة".

والمنطقة الفاصلة هي المنطقة الحدودية ما بين مرتفعات الجولان الواقعة تحت السيطرة السورية وتلك الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وعلى الصعيد ذاته، نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" عن ليبرمان قوله خلال الجولة:" لن نقبل بمرور ولو لاجئ سوري واحد".

وفي 31 مايو/أيار 1974 وقعت سوريا والاحتلال الإسرائيلي اتفاقية فك الاشتباك، بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي.

ونصت الاتفاقية على التزام البلدين بدقة بوقف إطلاق النار برا وبحرا وجوا، والامتناع عن أي أعمال عسكرية، والفصل ما بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والقوات السورية بعد أن تم تحديد مواقع الطرفين.

مواضيع متعلقة: