الاحتلال هدم منزليْن فلسطينييْن جنوبي الضفة

بيت لحم - الأناضول

هدمت قوة عسكرية تابعة للاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين منزلاً فلسطينياً، وأجبرت صاحب منزلٍ آخر على هدمه في قرية الولجة شمال غربي مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، إن قوة للاحتلال داهمت بلدة الولجة وشرعت بعملية هدم منزل المواطن خالد أبو خيار، فيما أجبرت المواطنة حنان الرازم على هدم منزلها بزعم البناء بدون ترخيص.

وبين الشهود إن "الرازم" تسلمت إخطاراً يتضمن هدم منزلها ذاتياً، وفي حال عدم تنفيذ الأمر تهدمه آليات الاحتلال وتتحمل هي كافة التكاليف.

وأضاف الشهود أن سكان القرية حالوا دون هدم منزل ثالث يعود للمواطن محمد أبو التين، بعد أن تجمعوا داخله.

ولفت الشهود أن مواجهات اندلعت في محيط المنزل استخدم خلالها جيش الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وبحسب مسعفين ميدانيين أصيب مواطن بجراح، وعدد آخر بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وقال "أبو خيار" ، إن قوة للاحتلال هدمت منزله المشيد منذ عدة سنوات بحجة عدم الحصول على ترخيص للبناء من بلدية الاحتلال في القدس.

وبين أن البلدية تُشدد في إصدار الرخص للفلسطينيين، الأمر الذي يحول دون الحصول عليها.

ويقع جزء من أراضي قرية الولجة ضمن حدود بلدية الاحتلال في القدس.

وتقول مؤسسات حقوقية فلسطينية ودولية إن بلدية الاحتلال في القدس تمنح رخص البناء للمستوطنات اليهودية في المدينة في الوقت الذي تشدد فيه القيود على منح رخص البناء للفلسطينيين.