إقرأ المزيد


وقطع سلاح لدى حماس

الأحمد: طلبنا إدخال سلاح لغزة وقيادات بالجهاد تسعى لإفشال المصالحة

رام الله - فلسطين أون لاين

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد الخميس، إن "السلطة الفلسطينية طلبت من إسرائيل إدخال السلاح للأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الوفاق الوطني في قطاع غزة".

وأكد الأحمد في حديث تلفزيوني لفضائية "النجاح" المحلية سيبث كاملًا الليلة، أن السلطة لا تزال تنتظر الموافقة الإسرائيلية بخصوص هذا الطلب.

وأشار إلى أن "السلطة طلبت من حركة حماس تسليم بعض قطع السلاح التي استولت عليها في أحداث الانقسام 2007".

وفي سياق آخر، اتهم مسؤول ملف المصالحة عن حركة فتح قيادات وزانة في حركة الجهاد الإسلامي بالسعي إلى إفشال المصالحة الوطنية. حسب تعبيره.

وكان الرئيس محمود عباس أصدر مساء أمس قرارًا بوقف جميع التصريحات التي تتناول المصالحة والمتسببين في عرقلتها "من أجل المصلحة الوطنية وعلاقاتنا مع الأشقاء المصريين، مع التقيد الفوري بالقرار وللضرورة القصوى".

وشهدت الآونة الأخيرة- خاصة بعد اجتماع الفصائل الذي دعت له القاهرة في 21 من الشهر الجاري- سيلاً من التصريحات التي أطلقها مسؤولون في السلطة وحركة فتح وحكومة الوفاق، وصفتها فصائل عدة بأنها تعرقل الاتفاق الذي تم التوصل إليه قبل ستة أسابيع.

مواضيع متعلقة: