إقرأ المزيد


​إكوادوري يدخل "غينيس" بالجري في منجم

بوغوتا - الأناضول

سجل الإكوادوري ميلان لودينا، رقماً قياسياً في موسوعة غينيس العالمية كأول شخص على الإطلاق يجري لمسافة أربعة آلاف متر (2.5 ميل) تحت سطح الأرض.

وكان منجم "مبوننغ" للذهب، الذي يعد أعمق مناجم العالم ويقع على مشارف جوهانسبرج في جنوب إفريقيا، بمثابة المضمار الذي ركض فيه لودينا.

ومن أجل الوصول إلى خط النهاية، اضطر لودينا إلى مواجهة ظروف صعبة في ظل حرارة تصل إلى 40 درجة مئوية ورطوبة بنسبة 80% وضغط جوي مرتفع يشبه ما يواجهه غواص تحت سطح البحر.

وقال العدّاء الإكوادوري: "الرؤية والأكسجين كانا محدودين في المكان. إنه جحيم".

وكان ممثل لموسوعة غينيس قد توجه إلى جنوب أفريقيا لرصد ذلك الحدث، الذي انتهى بتسجيل اسم لودينا في الموسوعة العالمية.

وخضع لودينا لتدريب بدني ونفسي قبل البدء في ذلك، حيث كان يواظب على الجري في غرفة أشبه بحمامات الساونا في ظل حرارة تصل إلى 40 درجة مئوية.

وقال لودينا إن ما حفزه على القيام بهذه الفكرة هو عهد قطعه على نفسه "بالاستفادة من كل لحظة في الحياة" وذلك منذ وفاة أقرب أصدقائه قبل 10 أعوام.

وأضاف: "بوفاة (صديقي) أدركت أن الحياة سريعة الزوال وأن كل إنسان لديه خيار بأن يتكيف مع العوائق التي تواجهه أو يجتازها".

مواضيع متعلقة: