​اكتئاب الأم يقلل من ذكاء طفلها

واشنطن - الأناضول

حذّرت دراسة أمريكية حديثة من أن اكتئاب الأم يمكن أن يؤثر سلبًا على تطور المهارات الإدراكية واللفظية ومعدلات ذكاء طفلها حتى سن 16 عامًا.

الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة كاليفورنيا الأمريكية، ونشروا نتائجها، الثلاثاء، في دورية (Child Development) العلمية.

ولرصد تأثير اكتئاب الأم على صحة أطفالها، راقب الباحثون ما يقرب من 900 من الأطفال الأصحاء، الذين يعيشون مع أمهاتهم، ابتداءً من عمر عام حتى 16 عامًا وكانوا يراقبون قدراتهم الإدراكية باستخدام اختبارات الذكاء القياسية مرة كل 5 سنوات على مدار فترة الدراسة.

ووجد الباحثون أن الأمهات المصابات بالاكتئاب الشديد لم يتفاعلن مع أطفالهن بالقدر الكافي، أو يوفرن موادًا تعليمية لدعم المهارات الإدراكية واللفظية لهم، مثل الألعاب والكتب، مقارنة مع أقرانهن غير المصابات بالاكتئاب.

ووجدوا أيضًا أن هذه السلوكيات أثرت على معدل ذكاء الأطفال وذلك خلال نتائج الاختبارات التي أجريت لهم عندما كانوا في عمر سنة و5 و10 و16 سنة.

وأثبتت النتائج أن معدلات الذكاء لدى الأطفال الذين لم تعاني أمهاتهم من الاكتئاب بلغت 7.78 درجة، فيما تراجعت هذه النسبة لدى من تعاني أمهاتهم من الاكتئاب الشديد إلى 7.30 درجة.

وقالت باتريشيا إيست، قائد فريق البحث: "تبدو نسبة التراجع في معدلات الذكاء بين المجموعتين ضئيلة بالنسبة للبعض، إلا أنها ذات مغزى كبير من حيث مهارات الأطفال اللفظية والمفردات".

وأضافت: "تظهر دراستنا الآثار طويلة المدى التي يمكن أن يعاني منها الطفل بسبب إصابة الأم بالاكتئاب المزمن".

وأشارت إلى أن فريق البحث سيركز في دراسته المستقبلية على المزيد من تحليل البيانات لمعرفة كيف يؤثر اكتئاب الأم على أعراض الاكتئاب الخاصة بالأطفال، خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، إضافة إلى الإنجاز الأكاديمي لهم وصحتهم، مثل احتمال زيادة الوزن أو السمنة.

كانت منظمة الصحة العالمية كشفت، في أحدث تقاريرها، أن أكثر من 300 مليون حول العالم يتعايشون حالياً مع الاكتئاب.

وحذرت المنظمة من أن معدلات الإصابة بهذا المرض ارتفعت بأكثر من 18% بين عامي 2005 و2015.