إقرأ المزيد


أكثر من نصف اليمنيين يعانون انعدام الأمن الغذائي

نيويورك - الأناضول

قالت الأمم المتحدة، الجمعة 10-2-2017 ، إن أكثر من نصف سكان اليمن يعيشون حالة من انعدام الأمن الغذائي.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية بنيويورك،إن "أطراف الصراع في البلاد إلى ضرورة "الامتثال الكامل" للقانون الإنساني الدولي خاصة فيما يتعلق بحماية المدنيين".

وقال إن "أعداد اليمنيين الذين يعانون حالياًمن انعدام الأمن الغذائي وصل إلى 17.1 مليون شخص (من إجمالي 27 مليون عدد سكان البلاد)".

وأضاف أن "الأمم المتحدة تشعر بالقلق العميق إزاء عمليات استهداف المدنيين في المخا بمحافظة تعز(جنوب غرب) خلال الأسبوعيين الماضيين"، دون تحديد المسؤول عن هذا الاستهداف.

وأردف: "ذكرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن قتالاًعنيفاًاندلع هناك (المخا) ما أدى إلى استحالة وصول المراقبين الميدانيين التابعيين لمكتب الأمم المتحدة من الوصول إلى المنطقة والتحقق من عدد الضحايا المدنيين".

وأوضح حق أن منظمته "تواصل توزيع مواد الإغاثة في ميناء الحديدة (غرب)، لنحو 3600 شخص من النازحين، ومن المقرر أن تزداد المساعدات للنازحين حديثاً في مناطق أخرى عبر محافظة الحديدة لتغطية احتياجات ما يقارب من 5 آلاف آخرين".

ولفت إلى أن المفوضية الأممية تقدم المساعدة أيضاًإلى 300 شخص في محافظة "إب" (وسط)، شًرّدوا من مدينة "المخا" ومنطقة "ذباب" بتعز.

ومنذ 7 يناير/كانون ثان الماضي، تشن القوات الحكومية اليمنية، عملية عسكرية أطلقت عليها اسم "الرمح الذهبي"، مستهدفة مواقع الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، على طول الساحل الغربي الممتد من عدن "جنوباً" إلى المخا في محافظة تعز "غرباً"، وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي.

وتمكنت القوات الحكومية الأربعاء الماضي، من إحكام سيطرتها على "المخا" القريبة من مضيق باب المندب، وطريق الملاحة البحرية الدولية، وإجبار الحوثيين وحلفائهم على الانسحاب منها.

والحرب التي يشهدها اليمن منذ قرابة عامين، خلفت أوضاعاً إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات، حيث أسفر النزاع عن مقتل 7 آلاف و70 شخصاً، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني