​أكبر "طبق" بمسيرة العودة يشق طريقه نحو الأراضي المحتلة

صورة أرشيفية
غزة/ نبيل سنونو:

شق أكبر "طبق" (طائرة ورقية) أعده مشاركون في مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار السلمية، طريقه من شرق غزة، أمس، باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1948.

وبحسب المشارك في المسيرة "أبو أحمد"، الذي فضل عدم كشف هويته، فإن "الطبق" يبلغ خمسة أمتار طولاً وعرضاً، ويحمل إطار سيارة "كاوتشوك"، ويعد الطبق الورقي الأكبر في مسيرة العودة، وقد تم إطلاقه لأول مرة من شرق غزة، فيما تم إطلاق طبق مماثل له من شرق رفح، جنوب القطاع، الأسبوع الماضي.

وقال "أبو أحمد"، إن للمشاركين في المسيرة السلمية رسالة متمثلة بأنهم باقون على حق العودة ومصرون عليه حتى نيله، وأنهم لن يدعوا الاحتلال ينال الراحة.

وأكد على الطابع السلمي للمسيرة، محذراً من محاولات الاحتلال الإسرائيلي لعسكرتها.

وتابع أن الوسائل التي يستخدمها المشاركون في المسيرة "وسائل مدنية" كالأطباق الورقية الطائرة والبالونات.

وأوضح أن للشعب الفلسطيني حقًا بالعودة إلى أرضه، وسيحصل عليه، متعهدا بالصبر برغم الحصار والعنف الذي يستخدمه الاحتلال ضد المشاركين في المسيرة السلمية، مبدياً ثقته بأن الفرج آتٍ لا محالة.

وانطلقت مسيرة العودة في قطاع غزة في 30 مارس/ آذار الماضي حيث نصبت خيام العودة على بعد مئات الأمتار من السياج الفاصل بين القطاع وفلسطين المحتلة سنة 1948. وواجه الاحتلال المسيرة السلمية بالرصاص الحي وقنابل الغاز ما أدى إلى استشهاد وإصابة الآلاف بينهم صحفيون ومسعفون.