إقرأ المزيد


أغلى وأقرف ما يباع حول العالم

صورة تعبيرية

لا شك أن كل ما هو غريب وجديد يمكن أن يكون جاذبًا للفضوليين، الذين لا يمانعون تجربة أغرب وأحدث الأشياء، حتى لو كانت مقززة. لكن لأي حد قد يبالغ الناس في الدفع مقابل شيء، بالعادة، لا نرغب الحصول عليه حتى بالمجان؟ صدق أو لا، قد يدفع الناس مبالغ ليست بالقليلة مقابل ما يلي:

قيء الحيتان (35 ألف دولار أميركي للكيلوغرام الواحد)

وهو يسمى بـ"أنبرغريس"، أو ما يعني "العنبر"، وهي مادة شمعية تفرز في أمعاء الحيتان، وعادة ما يمكن العثور عليها تطفو على سطح المحيطات، وتستخدم لصناعة العطر حيث تساعد هذه المادة على إطالة عمر الروائح. وتعدّ هذه المادة باهظة لندرتها وصعوبة العثور عليها، ويعتقد أنها تفرز في معدة الحيتان لتسهيل عملية تمرير المواد الصلبة والكبيرة التي قد تبتلعها هذه الكائنات الضخمة.

جبن الـ"كاسو مارزو" (100 دولار أميركي مقابل الرطل)

الـ"كاسو مارزو"، والتي تعدّ من أفخر وأغلى أنواع الجبن في سردينيا (إيطاليا)، يمكن إيجادها في السوق السوداء فقط، كونها غير قانونية. تعرفك الـ"كاسو مارزو" على مستوى جديد من القرف، فهي جبن متعفنة تعج بمئات الديدان الحية التي تتلوى فيها بينما تؤكل! لكن كيف تحضر هذه الجبن؟ ببساطة يتعمد صناع الجبن في سردينيا أن تبيض ذبابة الجبن عليها، لتنتج بعدها ديدان قادرة على تخمير الدهن في الجبن، من خلال الهضم لتتكون كتل عفن هلامية تزينها الديدان الحية. لكن الأسوأ من ذلك، هو أنه على الشخص الراغب في تذوق هذه الجبن أن يغطي عينيه، فهذه الديدان قادرة على القفز لمسافة 6 إنشات والدخول إلى العين... وهو أمر حتمًا لا نودّ حصوله!

قناع مشيمة النعاج (500 دولار أميركي للجلسة)

المشاهير والأثرياء حول العالم يتزاحمون إلى عيادة خبيرة العناية بالبشرة لويز ديشان، من أجل الحصول على قناع الوجه السحري الذي يعد بنتائج سريعة ومرضية جدًا. وحسب ما تقول ديشان فإن التفسير وراء فاعلية هذا القناع تكمن في قدرة الخلايا الجذعية الموجودة في مشيمة الحيوان على تعزيز نمو الأنسجة الجديد، وبالتالي الحصول على سطح بشرة كالأطفال، كما ان هذه الخلايا من المفترض أن تساعد على محاربة الالتهابات وتقوية مناعة البشرة. ويقول الأشخاص الذين جربوا القناع أن لديه رائحة تشبه العرق المخلوط بالخل، إلا ان ذلك لم يمنعهم من تجربته علهم يحصلون على سر الشباب الدائم.

قهوة الـ"كوبي لواك" (90 دولار للكوب)

وهي أغلى قهوة بالعالم، وتحضر من خلال ابتلاع حيوان قط الزباد الأندونيسية (نوع من الثديات التي تنتمي لفصيلة السنوريات)، حبيبات البن، ثم هضمها وإخراجها، ليتم بعدها صناعة قهوة "كوبي لواك" من فضلات الحيوان. وبدأ صنع هذه القهوة عندما لاحظ السكان الأصليون تغير رائحة حبيبات البن بعد هضمها من قبل هذه القطط، وهكذا اعتادوا تجميع الفضلات وتنظيفها ثم تحميصها وطحنها. ويوجد في أندويسيا الآن مزارع خاصة بقطط الزباد لإنتاج هذا النوع من القهوة بكميات تجارية.

تحرير إلكتروني: أسماء صرصور