إغلاق بوابات "الأزهر" بغزة وعراك بالأيدي بين العاملين

لحظة إغلاق نقابة العاملين بوابة الجامعة (وكالات)
غزة/ نور الدين عاشور:

أغلق مجلس نقابة العاملين في جامعة الأزهر، أمس، أبواب مقر الجامعة الرئيس بمدينة غزة، احتجاجًا على قرار مجلس الأمناء تمديد مهمة الدكتور عبد الخالق الفرا رئيسًا للجامعة لثلاث سنوات إضافية، في حين نشب عراك بالأيدي بين الموظفين الذي تجمعوا أمام بوابة الجامعة، رافعين يافطات تدعو لإسقاط قرار مجلس الأمناء.

واتهم رئيس نقابة العاملين في الجامعة د. أيمن شاهين، إدارة الجامعة ومجلس أمنائها المسير للأعمال، بتحريض بعض الطلاب على تجاوز قرار النقابة والتوجه إلى قاعات الامتحانات الأمر الذي نتج عنه اشتباك بالأيدي.

وقال شاهين لصحيفة "فلسطين": إن "إدارة الجامعة ومجلس أمنائها المسير للأعمال يتعامل مع النقابة الجسم الوحيد المنتخب بحالة عدائية ودكتاتورية لا يمكن فهمها أو التعاطي معها سوى أننا أمام منظومة إدارية فاشلة تسببت في أزمة مالية خانقة على مدار السنوات الماضية".

وتساءل شاهين عن المسوغات القانونية التي استند إليها مجلس الأمناء في إصدار قرار التمديد لولاية رابعة للدكتور الفرا، مطالبًا إياهم احترام عقولهم قبل المواد القانونية الواضحة والتي لا تجيز تمديد فترة الولاية لأكثر من مرة.

وأشار إلى أن الجامعة زاخرة بالكفاءات الأكاديمية والتي تحمل درجة أستاذ دكتور يتجاوز عددها الــ50, وهي قادرة على حمل الأمانة وتصويب مواطن الفساد في الإدارة, وتغليب مصلحة الطالب على المصالح الحزبية الضيقة".

وأرجع رئيس نقابة العاملين في جامعة الأزهر، الأسباب التي دفعت رئيس مجلس الأمناء أ. د. إبراهيم أبراش للاستقالة إلى ضغوطات غير عادية مورست عليه من قبل قيادات فتحاوية متنفذه تسعى للهيمنة على إدارة الجامعة، قائلًا: إن لدى النقابة وثائق مثبتة بالأسماء ستنشر قريبًا.

وقال شاهين: "إن منطق الإدارة بالجامعة قائم منذ سنوات على مبدأ الولاء الحزبي والفصائلي، مشيرًا إلى أنه وبعيد عيد الفطر أقرت إدارة الجامعة تنقلات لــ70 أكاديميًّا دون أن يكون هناك أي مبررات واضحة".

وشدد شاهين على أن "النقابة مستمرة في قرارها بإغلاق الجامعة حتى تستجيب الإدارة ومجلس أمنائها للمطالب, والعدول عن القرارات المجحفة التي تهدد مستقبل ومصير مؤسسة أكاديمية رائدة وطنية كجامعة الأزهر".

وكانت إدارة جامعة الأزهر، قد أصدرت في وقت سابق بيانًا توضيحيًا، أكدت فيه أن "ما تقوم به مجموعة من نقابة العاملين في بيان بالإعلان عن إغلاق الجامعة في أول أيام عقد امتحانات الفصل الصيفي؛ هو عمل غير مسؤول بأبسط العبارات والتعبير".

وقال البيان: إن ذلك "يعد حرفًا لبوصلة العمل النقابي وتوظيفه لأهداف شخصية ومطامح أخرى، وسيؤدي إلى الإضرار بالجامعة وسمعتها ومسيرتها واستقرارها، ويترتب عليه المساس بقوت العاملين وأبنائهم".

وأضاف البيان: "على نقابة العاملين مراجعة الأنظمة والقوانين لتتعرف إلى اختصاصاتها، والتي قامت بتجاوزها في هذا العمل المشين، ومن هذا المنطلق فإننا نستند إلى القوانين والأنظمة، باعتبارها الفيصل الذي ينظم أعمال الجامعة".

وتابع البيان: "إدارة الجامعة تهيب بجميع العاملين كل في موقعه ضرورة الالتزام بالدوام والعمل الأكاديمي والإداري".