ا​فتتاح معرض برام الله يضم "وثائق عثمانية" حول القدس

رام الله - الأناضول

افتتح اليوم الأربعاء، في مدينة رام الله، بالضفة الغربية، معرض يضم وثائق وصور من الأرشيف العثماني، بعنوان "الحقوق الممنوحة لغير المسلمين في مدينة القدس"، على هامش مؤتمر "بيت المقدس الدولي التاسع"، المنعقد حالياً في المدينة.

وقال مدير الأرشيف العثماني أغور أونال، إن المعرض يظهر التسامح الذي كان سائداً في الدولة العثمانية، والمتمثل في اعفاء الكنائس وممتلكاتها من الرسوم والضرائب.

وأشار إلى أهمية الوثائق التي تحكي عن حقبة مهمة للدولة العثمانية في مدينة القدس.

وقال:" هي رسالة عن العدالة التي انتهجتها الدولة العثمانية".

بدوره، قال وزير الأوقاف الفلسطيني يوسف ادعيس، إن المعرض يبرز العلاقة بين فلسطين والدولة العثمانية، واهتمام الدولة بالديانات غير الإسلامية.

وأضاف:" تؤكد الوثائق على تسامح الدولة العثمانية مع غير المسلمين، واعفاء المسيحيين من الضرائب وإعطائهم كامل حقوقهم".

وأشاد "ادعيس" بالعلاقة التركية - الفلسطينية، ودعم تركيا رئاسة وحكومة وشعب لفلسطين ولمدينة القدس، في الوقت الذي تتعرض فيه القدس لمؤامرة إسرائيلية - أمريكية.

بدوره، عبر عيسى مصلح، الناطق باسم بطريركية الروم الأرثوذكس عن الفخر بالوثائق العثمانية التي تؤكد على "عمق الوجود الفلسطيني الإسلامي والمسيحي في أرض فلسطين عامة والقدس المحتلة خاصة".

وأضاف:" هذا المعرض وهذه الوثائق رسالة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)، تؤكد أننا أصحاب المدينة".

ولفت إلى أن الوثائق تدلل على التسامح الإسلامي - المسيحي في القدس والعيش معاً.

وقال:" هذه الوثائق تدلل أيضاً على تاريخ مشرف للدولة العثمانية".

وقال خالد الزواوي مدير الإعلام في وزارة الأوقاف، إن المعرض يضم ٥٠ وثيقة وصورة غالبيتها من الأرشيف العثماني، إلى جانب وثائق عثمانية ملك لكنائس ومؤسسات فلسطينية.

والوثائق عبارة عن فرمانات وأذونات وكتب وصور ومخططات لدور عبادة، وأشرف على تنفيذ المعرض مكتب وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" في رام الله.