إقرأ المزيد


​إضراب شامل يعم القدس المحتلة

إضراب عام في الأراضي الفلسطينية (أ ف ب)
القدس المحتلة - صفا

شددت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس من إجراءاتها الأمنية في مدينة القدس المحتلة، تحسبًا لردات فعل المواطنين على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالقدس "عاصمة لـ(إسرائيل)"، ونقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إليها.

وحولت شرطة الاحتلال المدينة المقدسة إلى ثكنة عسكرية، ونشرت قواتها الخاصة و"حرس الحدود" ووحداتها المختلفة بكثافة في الشوارع والطرقات ومداخل المدينة، وفي محيط البلدة القديمة وعند أبواب المسجد الأقصى المبارك.

وقال المختص في شؤون القدس جمال عمرو لوكالة "صفا" إن حالة من التوتر والحزن الشديد تسود مدينة القدس في أعقاب القرار الأمريكي.

وأشار إلى أن المدينة تشهد منذ الصباح الباكر إضرابًا شاملًا، إذ أغلقت كافة المدارس والمحال التجارية أبوابها، رفضًا للقرار الأمريكي الجائر.

ولفت إلى أن شرطة الاحتلال نشرت عناصرها وقواتها الخاصة في كافة شوارع وطرقات المدينة وأحيائها وفي البلدة القديمة، وأبواب العامود، والساهرة والأسباط، وحولتها إلى ثكنة عسكرية، خشية من ردات فعل المقدسيين.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية في القدس دعت اليوم لإضراب شامل، يشمل النواحي التجارية والتعليم، في الوقت الذي أعلن فيه نشطاء-عبر مواقع التواصل الاجتماعي-عن تنظيم عدة فعاليات احتجاجية في المدينة، أبرزها تنظيم وقفة احتجاجية على مدرجات باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة).

ودعت القوى في بيان صحفي إلى إطلاق انتفاضة شعبية ردًا على إعلان الرئيس الأميركي.

وقالت إنها دعت إلى إضراب عام ومسيرات حاشدة، مؤكدة أن مدينة القدس ستبقى عاصمة الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة.