إصابة 30 مواطنا في اعتداء الاحتلال على المتظاهرين

إضراب شامل.. هيئة العودة تدعو للحشد في ذكرى النكبة

صورة أرشيفية
غزة - فلسطين أون لاين

شارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة الجمعة، في فعاليات "مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار" على الحدود الشرقية للقطاع، في الجمعة الـ 59 للمسيرات.

واحتشدت الجماهير الفلسطينية في مخيمات العودة الخمسة شرقي القطاع.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين السلميين. وأفادت وزارة الصحة بإصابة 30 مواطنا بجراح مختلفة.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار دعت أهالي القطاع إلى أوسع مشاركة والحشد الكبير في فعاليات اليوم التي ترفع شعار "موحدون في مواجهة الصفقة".

وشددت على أن المشاركة "تؤكد على رفضنا لكل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية وفي مقدمتها صفقة القرن".

وأكدت الهيئة على سلمية المسيرات وطابعها الشعبي، محذرة الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب أية حماقات بحق المتظاهرين السلميين.

وأعلنت الهيئة الوطنية أن الخامس عشر من مايو الجاري يوم إضراب شامل يعم كل مرافق الحياة، داعيه جماهير شعبنا للالتزام الكامل به، وذلك من أجل توجيه رسائل للاحتلال الاسرائيلي وللمجتمع الدولي في ذكرى النكبة، "بأننا لن ننسى ولن نغفر، وسننتزع حقوقنا مهما طال الزمن أو قصر".

كما دعت جماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة في الذكرى السنوية الحادية والسبعين لإحياء ذكرى النكبة، وذلك يوم الأربعاء الموافق 15/5/2019 في مخيمات العودة الخمس، والتي ستبدأ من بعد الظهر مباشرة حتى الساعة الخامسة مساءً.

وخلال مسيرة الجمعة الماضية، استشهد شاب وأصيب عشرات آخرون، برصاص وغاز قوات الاحتلال، أثناء قمعها آلاف المواطنين الذين تظاهروا قرب السياج الأمني شرقي قطاع غزة، لينضموا إلى 273 شهيدًا وأكثر من 16 ألف جريح، في فعاليات "مسيرات التي بدأت قبل أسابيع عامها الثاني.