الاحتلال يُصعِّد إجراءاته القمعية بحق الأسرى المضربين

صورة أرشيفية
رام الله - فلسطين أون لاين :

أفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية، إن إدارة معتقلات الاحتلال صعدت من إجراءاتها القمعية بحق 9 أسرى مضربين عن الطعام، رفضًا لاعتقالهم الإداري.

وقال نادي الأسير في بيان له اليوم الأحد، بأن سلطات الاحتلال نقلت الأسير حذيفة حلبية من معتقل "نيتسان الرملة" إلى مستشفى "برزلاي" بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي؛ قبل أت تُعيده للعزل مرة أخرى.

وأشار إلى أن الاحتلال نقل أيضًا الأسرى المضربين؛ طارق قعدان، أحمد غنام، سلطان خلوف، ووجدي العواودة، إلى معتقل "نيتسان الرملة".

وأردف البيان: "فيما يقبع 3 أسرى آخرين في عزل معتقل عوفر، وهم: ناصر الجدع، ثائر حمدان، وفادي الحروب".

ولفتت الجمعية الحقوقية النظر إلى أن إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير إسماعيل علي من عزل "النقب الصحراوي" إلى جهة مجهولة.

وأوضح نادي الأسير، أن الأسرى المضربين يواجهون أوضاعًا صحية خطيرة، تحديدًا من تجاوز إضرابهم أكثر من 30 يومًا.

ويواصل الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام، وفق التالي؛ حذيفة حلبية منذ 56 يومًا، أحمد غنام منذ 43 يومًا، سلطان خلوف منذ 39 يومًا، وإسماعيل علي منذ 33 يومًا، ووجدي العواودة منذ 28 يومًا، وطارق قعدان منذ 26 يومًا.

ويُضرب الأسير ناصر الجدع منذ 19 يومًا، وثائر حمدان منذ 14 يومًا، وفادي الحروب منذ 13 يومًا.

يذكر أن غالبية الأسرى المضربين عن الطعام هم أسرى سابقون قضوا سنوات في معتقلات الاحتلال بين أحكام واعتقال إداري، وتواصل سلطات الاحتلال اعتقالهم تحت ذريعة "ملف سري".

وكانت محكمة الاستئنافات العسكرية في "عوفر" رفضت يوم الجمعة الماضي، الاستئناف المقدم باسم الأسير حذيفة حلبية.