أضاحٍ في غزة رغم صعوبة الأوضاع الاقتصادية

غزة - الأناضول

بعد أداء صلاة العيد مباشرة، شرع آلاف الفلسطينيين في مناطق مختلفة من قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، بذبح الأضاحي.

وفي الوقت الذي يذبح فيه الفلسطينيون الأضاحي في المذابح الخاصة، اعتاد بعضهم على ذبحها أمام منازلهم.

ويعيش أكثر من 2 مليون فلسطيني في قطاع غزة ظروف إنسانية واقتصادية قاسية جرّاء استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض للعام الـ12 على التوالي.

وبحسب وزارة الزراعة الفلسطينية، فإن أسواق الأضاحي شهدت تراجعاً في إقبال المواطنين على الشراء بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية.

وكان قطاع غزة قطاع غزة، يستهلك في مثل هذا الوقت من كل عام، ما يزيد عن 14 ألف رأس من الماشية (أبقار)، وأكثر من 30 ألف رأس من الأغنام، وفق الوزارة.

لكن اليوم، بحسب الوزارة، فإن حجم الاستهلاك تراجع، حيث وصل إلى 8 آلاف رأس من الماشية، وأقل من 20 ألف رأس من الأغنام.

كما تراجع حجم استيراد المواشي من خارج قطاع غزة، حيث سجّل سوق المواشي استيراد نحو 25 ألف رأس من الماشية في مثل هذا الوقت من العام الماضي، وفق الوزارة، لكن تلك الكميات تراجعت لتصل إلى 15-16 ألف رأس فقط لهذا العام.

وهذا العام، ارتفعت أسعار المواشي بغزة تزامناً مع ارتفاع أسعار السوق العالمي للحوم الحمراء.

وتقول الأمم المتحدة إن 80 بالمائة من سكان قطاع غزة يعتمدون، بسبب الفقر والبطالة، في معيشتهم على المعونات التي تقدمها مؤسسات دولية ومحلية تعمل بالقطاع.