إقرأ المزيد


أبو عرار:اعتقالات الاحتلال لفلسطينيي 48 للنيل من نضالنا

النائب العربي في "الكنيست" الإسرائيلي طلب أبو عرار (أرشيف)
القدس المحتلة- فلسطين أون لاين

اعتبر النائب العربي في "الكنيست" الإسرائيلي، طلب أبو عرار، اليوم، أن تقديم لوائح اتهام ضد ستة من الناشطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 "ما هو إلا سوط للنيل من نضال جماهيرنا العربية".

ومن بين النشطاء السياسيين الذين يتهمهم الاحتلال بخدمة أهداف سياسية فلسطينية، سليمان إغبارية، رئيس البلدية السابق لمدينة أم الفحم أكبر ثالث مدينة عربية في أراضي 1948.

وذكر أبو عرار، في تصريح صحفي، أن الاحتلال الإسرائيلي ينفذ ملاحقات بحق شخصيات لها باع في إعمار الأقصى.

وقال، إن ترميم المساجد والدفاع عن الأقصى هي مهمة دينية، وهي حق لأن حرية العبادة يفترض أن تكون مكفولة.

وأضاف إن خدمة الأيتام والمحتاجين عمل إنساني من الدرجة الأولى، حيث حرفت حكومة الاحتلال الملف ليخدم أجندتها العنصرية، التي تلاحق فلسطينيين الأراضي المحتلة بجميع الأشكال، والأساليب العنصرية المرفوضة.

وأشار أبو عرار، إلى أن الاحتلال الإسرائيلي حاول تهجير فلسطينيي 48 إبان إعلان دولة الاحتلال، وما زالت تحاول من خلال الهاجس الأمني.

ووجهة رسالة لحكومة الاحتلال بـ"أننا لم ولن نتخلى عن ديننا، وعن قيمه التي نفتخر بها، ونأخذها كعقيدة، وعلى (إسرائيل) تحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات هذه السياسة التي تبعث على نتائج غير محمودة، والاعتقالات مرفوضة قلبا وقالبا".