إقرأ المزيد


أبو مرزوق: أبدينا إيجابية عالية نحو المصالحة وننتظر رفع العقوبات

غزة - فلسطين أون لاين

قال موسى أبو مرزوق القيادي البارز في حركة حماس أن الحركة أبدت الإيجابية الكبيرة من أجل إتمام المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، مبينا أن ذلك شهد به الجميع ومن دون أي اشتراطات، مضيفا "قدّمنا هذه التسهيلات والمواقف، ونتمنى من الأخوة في فتح تلّمس حاجة الشعب والسير قدماً في المصالحة حتى نقول بوثوق أننا غادرنا الانقسام الى الأبد".

وأكد أبو مرزوق خلال حديث له مع وكالة "شهاب" الإخبارية أن الحركة ملتزمة بما تم التوقيع عليه في العاصمة المصرية القاهرة، والتي جاءت بعد جلسات مفاوضات وحوارات امتدت لأيام طويلة، "ولا يمكن لنا أو لغيرنا أن ينقلب على ما اتفقنا عليه".

وأشار إلى وجود متطلبات كثيرة من أجل إنجاح المصالحة بشكل عملي، مشيرا إلى أن "فتح معبر رفح بشكل دائم منتصف شهر نوفمبر سيكون ثمرة هامة سيشعر بها المواطن الفلسطيني".

وشدد أبو مرزوق على أن حركة حماس ضد المساس بالأمن الوظيفي والحق القانوني لأي موظف فلسطيني، مبينا أن الحركة لن تتهاون في الدفاع عن الموظفين وأنها ستتعامل مع موظفي الأجهزة الأمنية كغيرهم من الموظفين، وستتعامل وفق اتفاق القاهرة عام 2011، والذي نص على دمج 3000 عنصر من أجهزة السلطة في وزارة الداخلية حتى الانتهاء من الترتيبات الكلية للمصالحة الفلسطينية".

وألمح إلى أن هناك "تصريحات لا تخدم المصلحة الوطنية حول الشرعية وحكومة الأمر الواقع، وهنالك نص في الاتفاق بتعهد الأخوة المصريين بتطبيق ما تم إبرامه".

وحول اتفاقية المعابر 2005؛ بين أبو مرزوق أنه وخلال المباحثات في القاهرة "لم نتحدث عن إدارة المعابر من خلال اتفاقيات منتهية كاتفاقية 2005، بل إننا نتحدث عن إدارة وطنية ومعبر لا علاقة للإسرائيلي فيه".

ولفت النظر إلى أن حركة حماس ومنذ تسليمها إدارة القطاع إلى الحكومة الفلسطينية؛ فإنها لم تعد تتحمل مسؤولية المواطنين في قطاع غزة، وهناك حكومة يجب أن تتولى مسؤولياتها وهناك فصائل يجب أن تضغط على الحكومة حتى تقوم بمسؤولياتها.

واختتم أبو مرزوق حديثه قائلا: "الإخوة المصريون بصفتهم ضامناً لرفع العقوبات حين حل اللجنة الإدارية الحكومية وتمكين الحكومة من ممارسة أعمالها، وقد تم الأمرين وننتظر إنهاء الحصار ورفع العقوبات وفتح المعبر".

وحول التهديدات بشن حرب جديدة على غزة؛ قال أبو مرزوق: "إذا ما فُرضت علينا الحرب مجددًا فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي وسنتصدى لها بكل بسالة، ولدينا ما نواجه به ونهزمه إن شاء الله".

مواضيع متعلقة: