37
إقرأ المزيد


ابتكار تركي.. ألواح مضادة للاشتعال من قشور الأزر

أنقرة - الأناضول

ابتكر علماء بجامعة دوزجة التركية، ألواحا مضادة للاشتعال، بالاعتماد على قشور الأرز، يمكن استخدامها في قطاع البناء.

وقال الأستاذ سركان سوباشي، رئيس قسم مستلزمات البناء بكلية الهندسة المدنية في الجامعة، للأناضول، إن الابتكار اجتاز التدقيق الأولي من قبل المعهد التركي لبراءات الاختراع.

وأعرب عن أمله في الانتهاء من إجراءات الحصول على براءة الاختراع في أسرع وقت.

وكشف سوباشي، أن الألواح مصنوعة من خليط يحوي قشور الأرز، وألياف الأشجار، والحجر الكلسي، إضافة إلى الاسمنت.

ونوه إلى أن مثل هذه الألواح يمكن استخدامها في تلبيس الأجزاء الخارجية للأبنية، وتركيبة الجدران الداخلية، والسقوف، والديكورات.

وإضافة إلى النيران، تتميز هذه الألواح بمقاومتها للماء، حسبما أكد الأستاذ سوباشي، المشرف على المشروع.

ولفت إلى أن مشروع الألواح المضادة للاشتعال، يجري بالتعاون بين وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا، وشركة دولية عاملة في قطاع منتجات الأشجار، بمدينة دوزجة، الواقعة شمالي تركيا.

وبين سوباشي، أن تركيا تنتج 500 ألف طن من الأرز سنويا، ما يعني افراز نحو 100 ألف طن من القشور، التي لا يستفاد منها بشكل يحقق قيمة مضافة كبيرة.

وأشار إلى أن قشور الأرز تختلف عن بقية المخلفات الزراعية، حيث أنها لا تشتعل نتيجة لخواص المواد التي تتكون منها.

و يمكن انتاج الألواح بألوان مختلفة، لمختلف الأغراض في قطاع البناء، وفق ما أكد الأستاذ سوباشي.

وحصل ابتكار الالواح المضادة للاشتعال على جائزة المرتبة الثالثة في معرض اسطنبول الدولي للاختراعات، (ISIF'17).

وبيّن الأستاذ سوباشي أن هناك بعض المواد البديلة في الأسواق، إلا أنها تحوي معادن، تتسبب في سحابة غبار أثناء قصها، ما يؤدي إلى أمراض مثل القصور الرئوي لدى العمال.

وأوضح أن الألواح التي ابتكروها تعد صديقة للبيئة أكثر من المواد الشبيهة الموجودة في الأسواق.

وذكر سوباشي أن المشروع يرمي للاستفادة من قشور الأرز في صناعة منتجات ذات قيمة مضافة عالية.

وقال إن قشور الأرز يجري استخدامها حاليا بشكل رئيس في المداجن، حيث تفرش تحت الدجاج، ما يعني عدم الاستفادة منها بشكل مثالي.

وأشار إلى تصاعد معدل استهلاك الفرد للأرز في تركيا، حيث كان الرقم 2.5 كغ في الثمانينات، بينما وصل إلى 12.5 كغ سنويا، في الوقت الراهن.

وشدد الأستاذ على ضرورة الاستفادة من مخلفات الأرز، بشكل يعود بالفائدة على الاقتصاد، سواء في تركيا أو في العالم، مع تزايد الاقبال على استهلاك هذه المادة التي لا غنى عنها في مطابخ شعوب عديدة.