إقرأ المزيد


​ أَيلي أَمرنا ويغفل عنّا؟!

صورة تعبيرية
بقلم / عماد صيام

"كلكم راعٍ وكلكم مسئولٌ عن رعيته".. فما معنى مسئول عن رعيته؟ هل سأل كل راعٍ نفسه هذا السؤال؟ وهل حقاً لديه إجابات عن الأسئلة التي سيسأله الله (تعالى) عنها يوم القيامة؟ أم أنَّ البعض فهم حديث رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) بأنَّ المسئولية لقب ومكانة فوقية: رئيس، ووزير، ومدير، وقائد، وزعيم، وسيد، وأب وأم...؟!

نحن نعيش أزمات تلو الأزمات من انقطاع للكهرباء أغلب ساعات اليوم.. تفشي الفقر والبطالة.. آلاف الخريجين بلا عمل ما أدى إلى تأخر الزواج وزاد من نسبة العنوسة مع كثرة الفتن المحيطة بالشباب.. مرضى بلا علاج كافٍ، وحياة شبه مشلولة... صحيح بأنّ السبب الرئيس في أزماتنا هو الاحتلال، وأنَّ الصابرين لهم أجرٌ عظيم، لكن هل هذا يعفي المسئولين عن مسئولياتهم، والرُعاة عن رعيتهم؟!

عُمر بن الخطّاب (رضي الله عنه)، ذلك الإمام العادل الذي بخوفه من الله (تعالى) خافه الشيطان نفسه فكان لا يستطيع أن يسير في الطريق التي يسير فيها عمر، ورغم قوته إلا أنه كان شفيقاً رفيقاً برعيته:

دخل رجل المدينة في منتصف الليل، فسمع صوت رجلٍ يصلي ويبكي ويناجي ربَّه، فقال: "من أنت يرحمك الله؟" قال: "أنا عمر" قال: "سبحان الله ألا تنام الليل؟!"، فقال له: "أنا إن نمت ليلي كلَّه أضعت نفسي أمام ربي، وإن نمت نهاري أضعت رعيَّتي".

ذات ليلة ذهب يتفقد الرعيّة، فسمع صوت بكاء شديد لرضيع، فقال لأمه: "اتق الله وأحسني إلى صبيِّك" أي أرضعيه، فقالت وهي لا تعرفه: "يا عبد الله قد أضجرتني، إني أحمله على الفِطام فيأبى لأن عمر لا يفرض العطاء إلا للفطيم"، فقال: "ويحك يا ابن الخطاب كم قتلت من أطفال المسلمين؟!". ثم أمر منادياً نادى في المدينة: "لا تعجّلوا على صبيانكم بالفطام، فإنا نفرض من بيت المال لكلِّ مولودٍ يولد في الإسلام من دون فطام".

وفي ليلة شديدة البرد والظلام رأى ناراً من بعيد، فذهبَ إليها فوجد امرأة وحولها أطفال يبكون حول النار، ويتضورون جوعاً، فجلسَ أمامهم وقال للأُم ممَ تشتكين يا أمة الله؟ فقالت الأم: "الله الله في عمر"، فقال لها: ومن يُدري عمر بحالكم؟! فقالت: "أيلي أمرنا ويغفلَ عنا؟"!، فذهبَ عُمر إلى بيت المال مُسرعاً وأنزلَ كيساً من الدقيق، ووعاء به سمن، وآخر به ِعسل، وقال للحارس: احمل عليّ، فقال الحارس: أأحملُ عنكَ أم عليكَ؟ فقال عمر: ويحك، بل احمل عليَّ، أأنتَ تحملُ عني ذنوبي يوم القيامة؟!

قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم): "اللهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ، فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ، فَارْفُقْ بِهِ".