5 سنوات على رحيل قادة القسام برفح

وكالات/ فلسطين أون لاين:

يوافق اليوم 21 أغسطس/آب الذكرى السنوية الخامسة لرحيل ثلاثة من الرعيل الأول لكتائب الشهيد عز الدين القسام وأعضاء مجلسها العسكري وهم القادة، محمد أبو شمالة مسئول لواء الجنوب في قطاع غزة، ورائد العطار قائد لواء رفح والقائد محمد برهوم.

وخلال ثلاثة وعشرين عامًا مضت، كان القادة الشهداء أبو شمالة والعطار من أبرز الشخصيات القيادية، التي دوّخت منظومة الأمن الإسرائيلية التي صبت كل جهودها للتخلص منهم مرارًا، وكانت في كل مرة تبوء بالفشل قبل أن يرتقي الأبطال في مجزرة إسرائيلية على حي تل السلطان برفح، خلال معركة العصف المأكول عام 2014.

محمد أبو شمالة

الشهيد القائد محمد إبراهيم صلاح أبو شمالة "أبو خليل" (41 عاماً) يعدّ الرجل الثالث في كتائب القسام وقائد لواء الجنوب، وهو من أبرز المطلوبين على قوائم الاغتيال منذ العام 1991م، وقد اعتقل أكثر من مرة لدى الاحتلال.

ويعد أبو شمالة من مؤسسي كتائب القسام في منطقة رفح، قاد العديد من العمليات الجهادية وعمليات ملاحقة وتصفية العملاء في الانتفاضة الأولى، وشارك في ترتيب صفوف كتائب القسام في الانتفاضة الثانية، وعُين قائداً لدائرة الإمداد والتجهيز.

وقد نجا القائد "أبو خليل" من ثلاث محاولات اغتيال، كان أخطرها عندما اجتاحت قوات الاحتلال مخيم يبنا وحاصرت منزل أبو شماله قبل أن يدمره بمتفجرات وضعت في داخله مطلع صيف عام 2004م.

الشهيد متزوج ولديه خمسة من الأبناء، وقد دمر بيته أكثر من مرة خلال فترة الانتفاضة.

وأشرف أبو شمالة على العديد من العمليات الكبرى مثل عملية براكين الغضب ومحفوظة وحردون وترميد والوهم المتبدد، كما كان من أبرز القادة في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول.

وعام 1999م حكم عليه وعلى الشهيد القائد رائد العطار بالإعدام في سجون السلطة، قبل أن تضطر لإلغاء الحكم بعد مظاهرات عارمة شهدتها المدينة وقتها.

رائد العطار

أمّا الشهيد القائد رائد صبحي أحمد العطار "أبو أيمن" (40 عاماً)، رفيق درب أبو شمالة في كل المحطات الجهادية منذ التأسيس والبدايات، كما تؤكد بذلك كتائب القسام.

وشارك الشهيد في العمليات الجهادية وملاحقة العملاء في الانتفاضة الأولى ثم في تطوير بنية الجهاز العسكري في الانتفاضة الثانية، ثم قائداً للواء رفح في كتائب القسام وعضواً في المجلس العسكري العام.

وصفته (إسرائيل) بـ"رأس الأفعى"، وسجل في تاريخه الجهادي المسئولية عن أسر الجندي جلعاد شاليط عام 2006م.

وقد شهد لواء رفح تحت إمرته الصولات والجولات مع الاحتلال وعلى رأسها حرب الأنفاق وعملية الوهم المتبدد وغيرها من العمليات البطولية الكبرى، وكان له دوره الكبير في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول.

وزعم الاحتلال "إنه الشخص الوحيد الذي يمكن أن يعرف مصير الضابط الإسرائيلي المفقود هدار غولدن."

"أبو أيمن" ولد عام 1974م، متزوج وأب لولدين وابنتين، وقد اعتقل لدى السلطة عام 1995 وعام 1999م.

محمد برهوم

والشهيد المجاهد محمد حمدان برهوم "أبو أسامة" (45 عاماً)، وهو رفيق درب الشهيدين، وبدأت رحلة مطاردته منذ العام 1992م، ونجح بعد فترة منها السفر الى الخارج سرًا والتنقل في العديد من الدول.

وقد نال الشهداء القادة الكثير من الإيذاء من جهات أخرى حرّضت عليهم ووضعت اسمهم ضمن المطلوبين لديها!.

وعاد الشهيد بحسب بيان لكتائب القسام، في الانتفاضة الثانية إلى القطاع ليلتحق من جديد برفاق دربه وإخوانه في معاركهم وجهادهم ضد الاحتلال.