​وسط تردي أوضاعهم الصحيَّة

5 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال

غزة - جمال غيث

يواصل خمسة أسرى فلسطينيين، إضرابهم المفتوح عن الطعام خلف قضبان سجون الاحتلال، أربعة منهم احتجاجًا على اعتقالهم الإداري، وآخر للمطالبة بالإفراج المبكر عنه بسبب تدهور وضعه الصحي.

وقال الناطق باسم مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى طارق أبو شلوف لصحيفة "فلسطين": "إن أسيرين يواصلان إضرابهم المفتوح في سجون الاحتلال منذ عدة أيام وأسابيع، وهما باسم عبيدو المضرب منذ 27 يومًا، وعمران الخطيب المضرب منذ 10 أيام، فيما ثلاثة انضموا قبل أيام إلى الإضراب وهم "صدام عوض، وعباس ابو عليا، وخالد البطاط".

وأوضح أبو شلوف، أن الأسير عبيدو مضرب احتجاجًا على اعتقاله الإداري، فيما الأسير عمران مضرب للمطالبة بالإفراج المبكر عنه بسبب تدهور وضعه الصحي.

وأكد أن تدهورًا طرأ على الوضع الصحي للمضربين عن الطعام جراء مواصلة إضرابهم وبدؤوا يشعرون بضعف في الرؤية وعدم القدرة على الكلام وفقدوا الكثير من أوزانهم من جراء مواصلة إضرابهم وعدم استجابة إدارة السجون لمطالبهم.

وأشار إلى أن إدارة سجون الاحتلال تماطل في الاستجابة لمطالب المضربين عن الطعام في محاولة منها لإفشال إضرابهم وعدم تسجيل انتصار يحققونه بأمعائهم الخاوية، إلى جانب ممارسة جرائم بحقهم مخالفة لكل الأعراف والقوانين الدولية.

وناشد أبو شلوف، اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكل المنظمات والمؤسسات الحقوقية والإنسانية ومنظمة أطباء بلا حدود، للقيام بمسؤولياتهم تجاه ما يتعرض له الأسرى خلف قضبان السجون.

الأسير الخطيب معتقل منذ تموز/ يوليو 1997، ومحكوم بالسجن لمدة 45 عامًا، قضى منها 21 عامًا، وهو متزوج ولديه أربعة أبناء ويقبع حاليًا في زنازين سجن "عسقلان"، وصدر قرار بعزله فور إعلانه الإضراب عن الطعام، وحرمانه من زيارة العائلة و"الكانتينا" لمدة شهرين.

فيما أعلن الأسيران صدام عوض (28 عامًا) من بلدة بيت أمر، وعباس أبو عليا (21 عامًا) من بلدة المغير، وخالد البطاط (46 عامًا) من بلدة الظاهرية، خوض الإضراب المفتوح عن الطعام ضد اعتقالهما الإداري، لليوم الثالث على التوالي، وفق نادي الأسير.

وذكر نادي الأسير، في بيان له، أن الأسير عوض اعتقل عدة مرات بدأت منذ عام 2009 وقضى ما مجموعه سبع سنوات في معتقلات الاحتلال، وهو أحد الأسرى الذين أُفرج عنهم ضمن صفقة "وفاء الأحرار" عام 2011، ثم اعتقل مجددًا لمدة أربع سنوات وأُفرج عنه بعد انقضاء مدة محكوميته، ثم أُعيد اعتقاله إداريًا في شهر نيسان/ أبريل من العام الحالي.

أما الأسير أبو عليا فهو معتقل إداري منذ (14) شهرًا وقد صدر بحقه أمر إداري جديد لمدة أربعة أشهر، ويقبع في سجن "عوفر".

وأشار إلى أن الأسير البطاط هو أسير محرر قضى في معتقلات الاحتلال ما مجموعه 14 عامًا، ويُعاني من ضعف في عضلة القلب وأجريت له عملية قلب مفتوح قبل عدة سنوات، علمًا أنه معتقل منذ تاريخ السادس من تموز الماضي.

وبين النادي، أن الأسيران ضرار أبو منشار وأنس شديد، علقا إضرابهما عن الطعام في وقت سابق بعد التوصل إلى اتفاقات تُحدد سقف اعتقالهما الإداري.