​دون وجود إحصائية رسمية

45 لاعباً دخلوا نادي الـ100 مباراة في غزة

غزة/ وائل الحلبي :

الكثير من لاعبي كرة القدم أظهروا قدرتهم على مواصلة مشوارهم في المستطيل الأخضر على الرغم من تقدمهم في السن, إلا أن الإرادة لدى هؤلاء غلبت كل الظروف, خاصة في ظل السنوات العجاف التي مرت بها كرة القدم في غزة.

وبخلاف قوائم اللاعبين التي تتحدث عن عدد أهداف اللاعبين أو اللاعبين أصحاب الهدف الأسرع، أو حتى الأكثر حصولاً على الألقاب, اخترنا البحث عن اللاعبين الأقدم في مسابقة الدوري الممتاز منذ انطلاقها، ومحاولة إحصاء عدد المباريات والدقائق التي لعبوها مع فرقهم، لا سيما في ظل عدم وجود إحصائيات رسمية لدى اتحاد كرة القدم، وعدم وجود برامج إحصائية في غالبية المواقع الإلكترونية التي لم تكن متوافرة قبل عام 2004.

العديد من الأسماء الرنانة في الموسم الحالي وصلت لمرحلة متقدمة في عدد المباريات التي خاضتها في دوري الدرجة الممتازة على مدار مواسم سابقة, الأمر الذي جعلهم يدخلون نادي الـ100 مباراة, خاصة أن جميعهم من العناصر الرئيسة في الفرق.

ولا يتوقف الأمر عند اللاعبين الكبار بل هناك آخرون كانت لهم فرصة ذهبية للمشاركة مع فرقهم في سن صغيرة جعلتهم يرافقون الكبار لهذا النادي, الذي يعد حافظة مميزة لتاريخ عريق لكرة القدم الغزية.

وعلى مدار أيام متواصلة بحثت "فلسطين" في كل جنبات الكرة الغزية واستعانت بالخبراء واللاعبين من أجل الوصول لقائمة اللاعبين الذين اجتازوا حاجز المائة مباراة في المسابقات الرسمية, لتمتلئ القائمة بالأسماء الرنانة التي ما زالت تقدم داخل المستطيل الأخضر.

القائمة المليئة باللاعبين المخضرمين يقف على رأسها الكابتن هاني المصدر، قائد فريق غزة الرياضي، الذي يعد حالياً من أقدم لاعبي الدوري الممتاز, حيث بدأ مسيرته مع الفرق المصنفة عام 1999 في صفوف نادي خدمات المغازي.

كما وأن قائد الأهلي حسن هتهت بدأ مسيرته مع "الأحمر" في بطولة الدوري لموسم 1999, وهو نفس الموسم الذي شهد بزوغ زميله في الأهلي حسام الكرد عندما كان لاعباً في صفوف فريق خدمات رفح إلى جانب حارس الأخضر الرفحي أحمد ضهير, قبل أن يظهر النجم حسن حنيدق مع فريقه شباب خانيونس في عام 2000 إلا أن بطولة الدوري في ذلك الوقت لم تُستكمل بسبب انتفاضة الأقصى.

توقفت كرة القدم في غزة لثلاث سنوات عقب الانتفاضة قبل أن تعود مجدداً بإقامة بطولات الكأس لتنشيط الحياة الرياضية بعد التوقف, والتي شهدت بزوغ العديد من اللاعبين وما زال الكثير منهم موجودين, وتضم قائمة اللاعبين الذين اجتازوا حاجز المائة مباراة 45 لاعباً ما زالوا حتى الآن يلعبون في الدوري الممتاز, على الرغم من انتقالهم لفرق غير التي بدؤوا مسيرتهم معها.

وبخلاف اللاعبين الخمسة سالفي الذكر في السابق ضمت القائمة اللاعبين محمد بارود وسعيد السباخي وعبد الله سلامة ومروان شيخ العيد من شباب رفح, وسامي سالم ومحمد الديري ومحمد أبو حسنين ومحمد بركات وأحمد سلامة من الصداقة, وإسماعيل المدهون ومحمد مهنا وعيد العكاوي ومحمد الرخاوي من غزة الرياضي, وإبراهيم أبو عبيدة وعبد الرحمن الحاج وعبد المجيد يوسف ومحمد سعدي سلامة من شباب خانيونس, نبيل صيدم ومعالي كوارع ورامي البيوك وعمر أبو شقرة ومحمد عبد الرحيم عاشور من اتحاد خانيونس.

وتتواصل قائمة اللاعبين حيث اجتاز المائة مباراة كل من بلال عساف ونايف الغول من الأهلي, وسليمان العبيد وأدهم المقادمة وزياد التلمس خدمات الشاطئ, وفرج جندية وفضل قنيطة وحسام وادي من اتحاد الشجاعية, وإحسان أبو دان وحسن أبو حبيب ومحمد أحمد عاشور الهلال, ومحمد حجاج ومحمود النيرب وأحمد البهداري من خدمات رفح.

فيما تضم قائمة شباب جباليا اثنين من اللاعبين الذين لعبوا أكثر من 100 مباراة هما محمد شتيوي وأحمد عميرة, فيما ضمت قائمة فريق القادسية لاعباً واحداً هو حسن موسى.

وعلى الرغم من وجود العديد من اللاعبين الذين سبق لهم خوض أكثر من 100 مباراة, فإنهم يلعبون مع فرق في الدرجات الأخرى.